إعلامية جزائرية، تعمل في قناة الجزيرة الفضائية بقطر حيث تُعد من الجيل المؤسس لقناة الجزيرة منذ أكثر من عشر سنوات.ولدت “خديجة بن قنة” عام 1965م في الجزائر، تخرجت من قسم الإذاعة والتلفزة بمعهد الإعلام في جامعة الجزائر ثم التحقت بمعهد اللوفر لتكوين الصحفيين المحترفين في باريس.

 بداية مسيرتها المهنية 

الإعلامية الشابة بدأت مشوارها المهني عام 1986م كصحفية في الإذاعة الجزائرية ثم انتقلت للعمل في التلفزيون الجزائري كمذيعة للنشرة الرئيسية، إلى جانب عملها في التغطية الخارجية حيث شاركت في تغطية حرب الخليج الأولى، وفي تقديم العديد من البرامج السياسية حول الشؤون الجزائرية واغتيال الرئيس الجزائري الأسبق “محمد بوضياف”.

“خديجة” انتقلت بعد ذلك للعمل في إذاعة سويسرا العالمية كمقدمة للأخبار ومسئوله عن الملف الأسبوعي الذي كان يهتم بالجالية العربية في سويسرا لمدة أربع سنوات، وفي عام 1996م انضمت لفريق عمل قناة الجزيرة الإخبارية القطرية كمقدمة للأخبار والبرامج الحوارية.

أبرز البرامج التي شاركت فيها...

ومن أبرز البرامج السياسية والدينية والاجتماعية التي شاركت الإعلامية الجزائرية في تقديمها من خلال قناة الجزيرة، “ما وراء الخبر” و”الشريعة والحياة” و”للنساء فقط”، كما أنجزت العديد من المقابلات مع شخصيات سياسية وعلمية بارزة منها، “الشيخة موزه” زوجة حاكم قطر و”دومينيك دو فيلبان” رئيس وزراء فرنسا السابق، و”أحمد زويل” الحائز على جائزة نوبل في الكيمياء، بالإضافة إلى الرئيس الإيراني “محمود أحمدي نجاد”.

عائلتها..

وكانت خديجة قد كشفت  عن هوية وعمل زوجها خلال حوار مع صحيفة (الشهاب) حيث أكدت أنّ زوجها جزائري الجنسية وليس رجل أعمال سعودي.
وأكدت خديجة أنّ زوجها جزائري يعمل بقطاع النفط بقطر ولكنه يحمل اسم سعودي وعائلته هي (سعودي) وهو ما دفع الصحافيين الزملاء يعتقدون أنّه سعودي الجنسية مضيفةً أنها ضحكت عندما ربطت الصحافة بين حجابها وبين زواجها من زوجها الذي اعتقدوا أنه من السعودية، فنفت ذلك نفياً قطعياً، كما تابعت بأنها رزقت مؤخراً بطفلها الثالث طلال وهي تشعر بالسعادة بوجوده بحياتها وتمنت أنْ يحفظه الله هو وشقيقه رامي وشقيقته رؤيا.

 

أحببت الخبر ؟ شارك اصحابك