الشريط الأخباري

مجموعة "نساء القلعة" في شفاعمرو يقمن بزيارة تفقدية للطفلة الغزية نور الحاج في مستشفى رمبام

موقع بُـكرا
نشر بـ 30/07/2015 17:27 , التعديل الأخير 30/07/2015 17:27

قامت مجموعة "نساء القلعة" في شفاعمرو، وبمبادرة عضوة المجموعة السيدة ماجدة خطيب، الاسبوع الفائت، بزيارة تفقدية للطفلة "نور الحاج" الماكثة في مستشفى رمبام، وهي من سكان غزة وبحاجة لعملية زرع كبد وكلى. وقد هدفت الزيارة لتقديم الدعم المادي والمعنوي للطفلة وعائلتها، حيث قامت المجموعة بجمع تبرعات مالية ولوازم اخرى وتقديمها للطفلة وعائلتها خلال الزيارة.

وفي حديث عن الزيارة مع السيدة ماجدة خطيب، قالت: " لقد راينا في المجموعة ومن منطلق التواصل مع ابناء شعبنا وقضاياه، انه من واجبنا تقديم ما بوسعنا للطفلة نور، ومحاولة زرع روح الأمل والتفاؤل على وجهها، وعليه جاءت هذه المبادرة لنعبر من خلالها على تعاطفنا ودعمنا للطفلة نور ولجميع الاطفال في المناطق المحتلة وفي كل مكان".

ومما يذكر أن هذا النشاط يجيئ ضمن سلسلة نشاطات شاركت بها مجموعة نساء القلعة مثل جولات للقرى المهجرة ووقفة ضد قتل النساء على مدخل ام الفحم .

يذكر ان مجموعة "نساء القلعة" في شفاعمرو تأسست سنة 2014 بالتعاون مع كيان- تنظيم نسوي وبلدية شفاعمرو الممثلة بلجنة المرأة. وقد شاركت عضوات المجموعة بتدريب وتمكين جماهيري مكثف بهدف تأهيل نساء قياديات في مجال العمل الجماهيري المحلي، وذلك من خلال إكسابهن المعارف والمهارات والآليات التي تمكنهن من اخذ دور فعال في الحيزين الخاص والعام على الصعيد المحلي. وفي هذا السياق من المهم الذكر ان المجموعة موجودة الان في المرحلة النهائية من المسح العام لاحتياجات النساء في البلدة، والذي سيعقبه مرحلة بناء مشروع مستقبلي وبرنامج عمل يجاوب على احتياجات النساء.

أن جمعية كيان تعمل على رفع مكانة المرأة في المجتمع وزيادة دورها ومشاركتها الفعالة في الحياة العامة، وان الجمعية تتميز بعملها الميداني المرتكز على الاستثمار في الحقل والعمل مع النساء مباشرة، حيث أن الجمعية تؤمن بان التغيير المجتمعي الحقيقي والمستدام لا يمكن أن يحدث من دون تعزيز وتمكين النساء وتطوير ومهاراتهن القيادية".

وفي حديث مع حنان خطيب، منظمة جماهيرية في جمعية كيان وموجهة المجموعة، قالت: " نحن نثمن غاليا هذه المبادرة والتي ان دلت على شيء فتدل على الشعور بالانتماء والمسؤولية تجاه المجتمع، وان النساء اصبحن يرين بأنفسهن جزء لا يتجزأ من المجتمع وقضاياه الاجتماعية والوطنية، وهذه هي القيادة المنشودة التي تترجم الاقوال الى افعال".

أضف تعليق

التعليقات