كشفت دراسة جديدة أن ترك الاطفال للذهاب الى العمل قد يكون له فوائد كبيرة في وقت لاحق في الحياة.

فقد وجدت الدراسة أن بنات النساء العاملات غالبا ما يحصلن على مهن أفضل، وأجور أعلى، ومساواة في التعامل مقارنة مع بنات الأمهات اللاتي لم يعملن.

ولكن هذا التأثير لم يكن مماثلا على الابناء الذكور، ولكن تميز هؤلاء الأولاد بأنهم أكثر لطفا في المعاملة من غيرهم.

للدراسة قام الباحثون من كلية هارفارد للأعمال بتحليل بيانات الاستطلاع الاجتماعي الدولي لبرنامج الأسرة وتغيير الأدوار (ISSP).

وشملت الدراسة على 24 دولة، بما في ذلك أمريكا الشمالية والجنوبية وأستراليا وأوروبا وآسيا والشرق الأوسط.

وخلصت الدراسة إلى أن النساء في جميع أنحاء العالم دخلن بقوة متزايدة في مجال العمل بأجر، ولكن بزيادة موازية في مساهمات الرجال في العمل غير المأجور داخل المنزل. بينما تقيد مسؤوليات المرأة الراسخة حول الأعمال المنزلية خياراتها في الحياة العامة.

كما تحمل الرجال أيضا تكاليف التوزيع غير المتساوي للمسؤوليات المنزلية. فالممارسات والمعايير القائمة على النمط الاجتماعي في المجالين العام والخاص عملت بمثابة حاجز اما الرجال الذين يرغبون في القيام بدور أكبر في المنزل.