الشريط الأخباري

المطالبة بالغاء دعوة البطريرك ثيوفيلوس الثالث لإحتفالات البشارة في الناصرة

موقع بُـكرا
نشر بـ 04/04/2015 11:40 , التعديل الأخير 04/04/2015 11:40

عمم يوسف حسن ومنذر قسيم عضوا مجلس طائفة الروم الارثوذكس سابقا بيان جاء يرفض زيارة البطريرك ثيوفيلوس إلى مدينة الناصرة وجاء فيه : حضور البطريرك في مثل هذه الظروف يُنغّص الاحتفالات ، انتم ونحن لا نقبل ولا نشارك ولا نحتفي بمن يشجع الاستيطان البغيض ويفرط بالأملاك والاوقاف الكنسية ولا بمن يتخذ قرارات حرمان وابعاد واقصاء لكهنتنا العرب.
لا نكافئ من ينكث العهود والالتزامات ولا من يريد تفرقتنا بقوميات مستحدثة ولا من يريد لأبناءنا ان يصبحوا جنودا في جيش احتلال.

أرسل عدد من الأعضاء السابقين في مجلس الطائفة الأرثوذكسيّة في الناصرة، نيابة عن أنفسهم وعن آخرين، برسالة لرئيسة وأعضاء المجلس مطالبينه بإلغاء دعوة البطريرك ثيوفيلوس للمشاركة باحتفالات عيد البشارة في الناصرة والمصادف يوم السابع من نيسان، إلاّ ان مجلس الطائفة يتهرب من الرد على الرسالة حتى الان.
وجاء في الرسالة:

30/3/2015
السادة المحترمين رئيسة واعضاء مجلس الطائفة الارثوذكسية بالناصرة.
تحية طيبه,
مع اقتراب حلول عيد البشارة وقيامة سيدنا يسوع المسيح نتقدم لكم ولعموم طائفتنا الحبيبة وأبناء شعبنا بأطيب الأمنيات , أعاده الله بالخير واليمن والبركات للجميع .

كما هو معلوم للجميع فإن عيد البشارة هو عيد الناصرة. جرت العادة على مدار سنوات عديدة بان يقوم مجلس طائفتنا برعاية وتنظيم الاحتفالات بهذه المناسبة العطرة الهامة ويقوم بدعوة رئاسات روحية وشخصيات تمثيلية واجتماعية للمشاركة احتفاءً بالعيد.

الاوضاع والاحداث التي تمر بها منطقتنا في الفترة الاخيرة أثرت علينا كأقلية واشعرتنا بوجوب كوننا موحدين في مواجهة التحديات التي تعترضنا, وان نشعر بالتواصل والتفاعل مع الرئاسة الروحية والتي نتوخى منها ان ترعى وتسهر على مصلحة الرعية ولزيادة انتماءنا وتمسكنا بمقداستنا وارضنا. ولكن للأسف الشديد, لم نشعر بهذا التوجه من الرئاسة الروحية بل بالعكس .
تقوم هذه الرئاسة الروحية بالاستمرار بالتفريط بأملاك وأوقاف كنيستنا ام الكنائس, والتعامل وكأنها اراضي خاصة حتى اصبح من يشبّه البطريركية بوكالة عقارات . وبالمقابل تقوم هذه الرئاسة الروحية للبطريركية بملاحقة الكهنة والمطارنة العرب الذين يسعون لزيادة الوعي الديني والانتماء النهضوي لدى ابناء الكنيسة بدل ان تدعمهم في مسعاهم وتشجيعهم لزيادة وتعميق التثقيف الروحي والانتماء لدى ابناء الكنيسة.

اخوتنا الأحباء، لقد تناهى الى مسامعنا انكم , كمجلس طائفة, قمتم بزيارة البطريرك ثيوفيلوس الثالث لدعوته لترأس القداس الالهي وترأس الاحتفالات بعيد البشارة بما في ذلك مأدبة غذاء احتفالية ستقام على شرفه واحتفاءً به.

اننا نستهجن قراركم هذا وبالذات بعد نشر تفاصيل صفقات تسريب اراضي ارثوذكسية لبناء مشاريع استيطانية في منطقة مار الياس في القدس وغيرها الكثير من العقارات بيعت في مناطق اخرى مختلفة داخل الخط الاخضر وخارجه وتم التفريط بها والتي كنتم انتم قد اتخذتم موقفا واضحا معارضا لمثل هكذا تفريط.

اضف الى ذلك موقفكم المعارض لقضية التجنيد وتشتيتنا الى قوميات مختلفة بينما البطريرك يمنح البركة والدعم لهذه المحاولات ولا يستمع الى مناشداتكم له وموقفكم من هذه المحاولات. ناهيك عن تعهده لكم منذ خمس سنوات بعدم القيام باي صفقة تفريط بالأراضي دون مراجعتكم ومشاورتكم والتي نعتقد بانه لم يفي بهذا التعهد ايضا امامكم.

اما بخصوص التزامه بمنح ارض وتمويل بناء مدرسة ارثوذكسية والتي وضع حجر الاساس لها وبحضوركم قبل سبع سنوات على ارض وقف قصر المطران في الناصرة فحدث ولا حرج. الحجر بقي ماثلا بينما تراجع عن التزامه المالي بتكلفة البناء الكاملة للمدرسة وقامت الكنيسة الروسية مشكورة من خلال القنصل العام سعادة السيد امين صفية بتبني الالتزام المالي بدلا من البطريرك ورصدت له ملايين الدولارات.

بناءً على ما تقدم اعلاه نتوجه لحضرتكم بطلب توضيح الدافع وراء دعوة البطريرك . هل تمت نتيجة تغيير ملموس وواضح في تعامله معكم ومع الرعية ومع الكهنة العرب وتنفيذاً وإيفاءً من البطريرك لالتزاماته السابقة لكم وللمؤسسات الارثوذكسية بحيث يستوجب منكم فتح صفحة جديدة معه ودعوته لترأس الاحتفالات تتحملون جراءها مصاريف مالية باهظة؟ ام ان الدعوة جاءت لزيادة العيد والاحتفال " بهجة" !! فحضوره في مثل هذه الظروف يُنغّص الاحتفالات . انتم ونحن لا نقبل ولا نشارك ولا نحتفي بمن يشجع الاستيطان البغيض ويفرط بالأملاك والاوقاف الكنسية ولا بمن يتخذ قرارات حرمان وابعاد واقصاء لكهنتنا العرب ولا نكافئ من ينكث العهود والالتزامات ولا بمن يريد تفرقتنا بقوميات مستحدثة ولا بمن يريد لأبناءنا ان يصبحوا جنودا في جيش احتلال .

وعليه نطلب منكم اعلامنا حول الاسباب التي استوجبت دعوة البطريرك او اعادة النظر في هذه الدعوة والغاءها واعلامنا بقراركم.

المجلس سيعقّب 

هذا وقد توجهنا لرئيسة مجلس الطائفة العربية الأرثوذكسية في الناصرة، المربية عفاف توما وطلبنا تعقيبًا حول الموضوع وقد أكدت بدورها أن المجلس سيعمم ردًا في وقت قريب وبدورنا سننشره فورًا. 

أحببت الخبر ؟ شارك اصحابك

أضف تعليق

التعليقات