الشريط الأخباري

صرخة ووقفة تضامنية ضد الحصار في مخيم اليرموك

اسحق خطيب، موقع بكرا
نشر بـ 11/01/2014 16:00 , التعديل الأخير 11/01/2014 16:00

نظم مجموعة من الناشطين اليوم السبت، تظاهرة رفع شعارات تعبر عن غضب واستنكار ضد حصار اللاجئين الفلسطينيين جنوبي العاصمة السورية دمشق والذي يتعرض لحصار شديد أسفر عن وفاة نحو أربعين من أهالي المخيم بسبب الجوع.

وفي حديثنا مع الناشطة السياسية عبير قبطي إحدى المنظمات للمظاهرة، قالت: "نحن في الناصرة نقول اننا شعب واحد، هم اللاجئين هو همنا، يجب الا نصمت لان الصمت عار، الهدف من اليوم هو شعبي واعلامي، هذه المظاهرة في الناصرة تتزامن مع مظاهرات اخرى في بيروت، عمان، يافا ورام الله، الهدف هي وقفة واحدة لنصرة أهلنا في اليرموك، الحصار ما زال مستمر منذ نحو اكثر من 185، شعبنا شعب الكرامة لم يخلق ليموت من الجوع.

وأضافت قبطي: "هنالك حملات اغاثة في كل مكان الحصار محتم وممنوع ادخال أي مادة الى المخيم، هنالك محاولات وترتيبات لحملات الاغاثة، و يجب على منظمة التحرير ان تأخذ دور اساسي وجدي بوقف الحصار، الفصائل الفلسطينية غالبيتها متورطة لما يحدث في اليرموك".

بيرنا هي مشاركة أجنبية من الولايات المتحدة وقد انضمت اليوم، تقول: "لقد شاركت اليوم لاسباب انسانية اذ شعرت بالظلم والحصار القاسي الذي فرض على اللاجئين في المخيم، فقد منع ادخال الطعام، الدواء واللوازم الاساسية للمعيشة، من المهم على الأقل التعبير عن تضامننا مع هؤلاء الاشخاص الذين يعانون في مخيم اليرموك وكل مكان آخر".

نبيلة اسبنيولي: "نحن جزء من الشعب الفلسطيني ومن هنا نصرخ ونعبر عن مأساة شعبنا الذي تشرد ويحاولون القضاء علينا، المؤسسات الدولية لحقوق الانسان، العالم والدول العربية والامم المتحدة صامتون عما يحدث في اليرموك، هذه صرخة اتت بتجنيد من حركات شبابية وناشطون، نقول اليوم صمود صمود يا يرموك. المخطط الابادي والتهميش والشرذمة ما زال مستمر في كل مكان غزة اليرموك الضفة واي مكان آخر، لكن شعبنا يقاوم كل الغطرسة والادوات الترهيبية. هنالك حملات جمع تبرعات ووقفات تضامنية احتجاجية".

هاني سروجي: "هذه الوقفة لكل اهل الناصرة للتعبير عن وقوفنا لجانب الاهل في اليرموك لا يمكن لشعب ان يتضامن مع نفسه فنحن جزء من هذا الشعب ونقف الى جانب شعبنا، ممنوع ادخال الدواء او الطعام، بالرغم من التهجير في ال 48 الى مخيمات الشتات ويفرض عليه حصار جائر، نطالب في رفع الحصارعن اخوتنا، كفوا وارفعوا ايديكم عن شعبنا الفلسطيني في مخيم اليرموك لكي يستطيعوا العيش بكرامة كباقي الشعوب.

وردا على سؤالنا حول المشاركة غير الكبيرة نسبيا والتي يجب ان يعطى اهمية لمثل هذه المظاهرات، قال: "كنا نتوقع ان يكون عدد من الحضور، هذا موضوع يجب ان يقلق كل انسان نصراوي، كنا نتمنى ان يكون عدد اكبر من الحضور لكن للاسف هنالك اشخاص لم يروا اهمية للتضامن، واقول كما قال الشاعر ان تضيء شمعة خير من ان تلعن الظلام". 

أضف تعليق

التعليقات