الشريط الأخباري

خسائر الكهرباء والزراعة في الضفة بـ"الملايين"

بلال كسواني،موقع بكرا
نشر بـ 17/12/2013 15:45 , التعديل الأخير 17/12/2013 15:45

أعلن رئيس سلطة الطاقة والموارد الطبيعية في الحكومة الفلسطينية في الضفة الغربية عمر كتانة، أن سلطة الطاقة تتابع باهتمام أزمة الكهرباء في فلسطين، لا سيما إثر المنخفض الجوي القطبي الذي تعرضت له المنطقة ما ضاعف معاناة المواطنين في الضفة الغربية وقطاع غزة.

بدوره، قدر وزير الزراعة في حكومة رام الله وليد عساف حجم الخسائر الأولية في القطاع الزراعي بنحو20% غالبتها في جنوب الضفة الغربية نتيجة الدمار الذي لحق بالبنية التحتية للمزروعات.

وأشار كتانة أن سلطة الطاقة ارسلت تقريرا شاملا لمجلس الوزراء حول الأضرار التي ألمت بقطاع توزيع الكهرباء شاملاً العبر والدروس المستفادة، ويشير التقرير إلى أن حجم الخسائر الأولية التي تم حصرها حتى اللحظة بلغ ما يزيد عن 14 مليون دولار، وتم تقدير كلفة ثمانية ملايين دولار لشراء معدات إضافية لشركات توزيع الكهرباء تمكنها من زيادة فاعليتها في مواجهة ظروف مشابهة.

وأضاف أن شركات توزيع الكهرباء تواصل عملها في الميدان لإعادة الكهرباء للمناطق التي لم تصلها الكهرباء بعد.

وحول انقطاع الكهرباء في عدد من محافظات الضفة الغربية خلال وبعد العاصفة الثلجية، أوضح كتانة أن تعطل العشرات من نقاط الربط التي يتم نقل الكهرباء عبرها من الشركة القطرية الإسرائيلية إلى شركات توزيع الكهرباء المحلية زاد من عمق المشكلة، إضافة إلى تعطل شبكة الضغط العالي في إسرائيل واحتراق عدد من المحولات.

وأشار كتانة إلى أن "من شأن بناء شبكة فلسطينية لنقل الكهرباء تقليل الاعتماد على شبكة الكهرباء الإسرائيلية، حيث ستمتلك السلطة الفلسطينية خطوط التغذية ومحطات التحويل، ما سيمكّن الطواقم الفنية الفلسطينية من الوصول إلى الشبكة وإجراء الصيانة اللازمة وإصلاح الأعطال والتعامل مع أي أزمة في وقت قصير".

خسائر الزراعة

بدوره، قدر وزير الزراعة في الحكومة الفلسطينية في الضفة الغربية وليد عساف حجم الخسائر الأولية في القطاع الزراعي بنحو20% غالبتها في جنوب الضفة الغربية نتيجة الدمار الذي لحق بالبنية التحتية للمزروعات.

وأوضح عساف أن موسم الخضار والفواكة نجا من المنخفض الجوي في حال لم تتأثر المزروعات بالصقيع في شمال الضفة الغربية والاغوار. مطالبا المزارعين بضرورة ري المزروعات في ساعات المساء واشعال الاطارات كي تتكون طبقة غيوم نتيجة الدخان لتحريك الهواء والتقليل من الصقيع.

لكن المزروعات المكشوفة ما تزال مغطاة بالثلوج ولا نعرف مدى الضرر, يقول عساف. مضيفا "جنوب الضفة يشكل 10% من الانتاج الزراعي, فعلى صعيد الخضار تعد قليلة في الشتاء لكن الخراب كله في البنية التحتية".

وقدر عساف الخسائر المادية الأولية بـ 42 مليون شيقل منها 30 مليون نتيجة دمار البنية التحتية في جنوب الضفة الغربية, "وهي مرشحة للارتفاع عندما تتمكن طواقم الوزارة من الوصول إلى المناطق المنكوبة".

خلال أسبوع المنخفض الجوي الدفاع المدني يتعامل مع 6671 حالة تقديم مساعدة

وتعاملت طواقم الدفاع المدني مع 6671 حالة تقديم مساعدة و 81 حريق اسفرت عن وفاة مواطن (سقط عن سطح منزله بالسموع جنوب الخليل ) واصابة 136 شخص وانقاذ 7442 شخص عالق منذ دخول المنخفض الجوي مساء الثلاثاء الماضي وحتى الساعة الثامنة من صباح اليوم الثلاثاء .

وذكر تقرير لادارة العلاقات العامة والاعلام في الدفاع المدني ان اعلى نسبة حوادث سجلت في محافظة رام الله والبيره حيث بلغت 2389 مساعدة تم من خلالها تحرير 3552 شخص عالق في مركباتهم بسبب تراكم الثلوج وجاءت محافظة الخليل في المرتبة الثانية حيث سجلت التعامل مع 938 حالة تقديم مساعدة تم خلالها انقاذ 1216 شخص عالق وسجلت محافظة بيت لحم التعامل 622 حالة مساعدة تم فيها تحرير 1007 شخص عالق، بينما تعاملت طواقم محافظة القدس مع 871 حالة مساعدة انقذت خلالها 1201 شخص محاصر وعالق، تأتي بعد ذلك محافظة نابلس حيث تعاملت كل مع 522 حادث تم خلالها انقاذ 307 شخص، وتعاملت محافظة جنين مع 340 حالة تقديم المساعدة شملت انقاذ 227 مواطن وتعاملت طواقم طولكرم مع 172 حالة انقاذ قدمت المساعدة لـ 218 شخص ، هذا وسجلت طواقم سلفيت التعامل مع 661 بينما سجلت طواقم دفاع مدني طوباس التعامل مع 56 حادث منفصل معظمها بسبب تراكم المياه وشملت مساعدة 21 شخص، وتعاملت طواقم اريحا مع 51 حادث انقاذ تم خلالها تحرير 29 شخص عالق، وفي النهاية تعاملت طواقم قلقيلية مع 39 حادث تم خلالها مساعدة 8 اشخاص عالقين.

وبالنسبة لحالة الطرق في المحافظات جميعها سالكة وبصعوبة وطواقم الدفاع المدني بالشراكة مع باقي الاجهزة الامنية والشركاء مستمرة في العمل على فتحها .

من جانبه ناشد مدير العلاقات العامة والاعلام في الدفاع المدني الرائد لؤي بني عودة المواطنين عدم الخروج في هذه الظروف الجوية والتزام المنزل وعدم تحميل المأخذ الكهربائية ازود من طاقتها وذلك كي لا يحصل تماس كهربائي ، مؤكدا على اهمية الانتباه لسبل السلامة المنزلية والمتمثلة بعدم ترك الاطفال يلهون لوحدهم بمسببات الحرائق ووضع المدافىء بعيدة نسبيا عن المواد سريعة الاشتعال كالسجاد والملابس والستائر، منوها الى اهمية التبليغ الصحيح عن مكان الحدث على ارقام الطوارىء 102 للدفاع المدني و101 للهلال الاحمر و100 للشرطة.

أضف تعليق

التعليقات