الشريط الأخباري

إبعادات مستمرة بحق طلاب ونشطاء المسجد الأقصى

موقع بكرا
نشر بـ 29/11/2013 21:30 , التعديل الأخير 29/11/2013 21:30

استمرارا لسياسة الاعتقالات والابعادات التي تنتهجها قوات الاحتلال الاسرائيلي بحق المصلين ورواد المسجد الاقصى المبارك قامت شرطة الاحتلال بتوقيف واعتقال محمد احمد جبارين عند باب حطة وقت صلاة الفجر صباح اليوم، وبعد عشر 10 ساعات في مخفر القشلة تم إطلاق سراحه وتسليمه قرار ابعاد تعسفي وقسري عن الاقصى حتى تاريخ 8/12/2013 .

وفي حديث مع محمد جبارين قال ": خرجت من مدينة ام الفحم في ساعات ما بعد منتصف الليل مع شباب ام الفحم في حافلة البيارق لحضور صلاة الفجر جماعة في المسجد الاقصى ضمن برنامج أسبوعي فلما وصلت مع الشباب الى باب حطة لندخل الاقصى تعرض لي شرطيين ومنعوني من دخول الاقصى بادعاء انني مبعد عن الاقصى بقرار من ضابط الحرم كما يقولون ، ولم يكتفوا بذلك بل صاروا يكيلون لي التهم بأني إنسان مشتبه به وكلام استفزازي يريدون بذلك إهانتي ، ولأنني رفضت الاهانة والاستفزاز قاموا باستدعاء قوات من الشرطة وتم اقتيادي الى مخفر القشلة حتى ساعات العصر وخرجت بقرار ابعاد من ضابط التحقيق لتاريخ 8/12/2013 .

وقد أكد جبارين على حقه بدخول الاقصى قائلا ": نحن اصحاب الحق ولا احد يملك ان يمنعنا من دخول الاقصى وكل هذه القرارات باطلة مكانها في سلة المهملات وسنبقى نشد الرحال للمسجد الاقصى في كل قت وحين".

ويشار ان محمد جبارين مبعد عن الاقصى منذ عامين تقريبا بقرار تعسفي من ضباط الاحتلال وتعرض لتوقيف والاعتقال مرات عديدة على أبواب المسجد الاقصى المبارك

في نفس السياق فقد أفرجت قوات الاحتلال مساء امس الخميس عن الطالبين في مشروع مصاطب العلم مجدي جبارين ( من مدينة ام الفحم ) وعبد الله ابو بكر ( من قرية سالم-قرب ام الفحم) بعد ساعات من التحقيق في شرطة القشلة، وذلك بعد اعتقال جبارين من المسجد الاقصى وابو بكر عند البوابات ، وقد تم تسليم الاثنين قرار احتلالي بإبعادهم عن الاقصى حتى تاريخ 8/12/2013 . 

أضف تعليق

التعليقات