شارك العشرات من ابناء وبنات عرابة بتظاهرة دعا إليها النادي النسائي – أطياف في عرابة ومجموعات نسائيّة أخرى، وبمشاركة رئيس مجلس عرابة المحلي عمر نصار، والقائم بأعماله نزار كناعنة، وذلك على ضوء جريمة القتل التي وقعت قبل أيام وراح ضحيّتها المأسوف على شبابه علي عاصلة.

رفع المتظاهرون شعارات كتب عليها "أنا أحب بلدي"، وشعارات أخرى مناهضة للعنف. وانطلقت التظاهرة من أمام مجلس عرابة المحلّي، وتوجّهت الى عائلة الفقيد، حيث ألقت بشرى عوّاد، وهي إحدى مركّزات النادي النسائي، كلمة جاء فيها أنّ النادي النسائي بشكل خاص، والمجموعات النسائية الناشطة في عرابة تستنكر كافة أشكال العنف، داعية خلال كلمتها الى نبذ العنف بكافة أشكاله، مؤكدة أنّ النساء في عرابة يحملن هموم الأمهات اللواتي يتحسّرن على العنف المتزايد، وضحايا العنف.
وجاءت التظاهرة اليوم بعد يوم واحد من الاعتداء على مجلس عرابة المحلّي، والإعلان عن الإضراب الشامل اليوم بكافة مؤسّسات مجلس عرابة المحلّي استنكارا للعنف.
وعلى صعيد آخر، تواصل لجان الصلح المحليّة والقطريّة مساعيها من أجل إصلاح ذات البين، والتدخّل من أجل وقف حدّة العنف ومنع اتّساع رقعته، وقامت اليوم لجنة الصلح القطريّة بزيارة عائلة الفقيد وتقديم التعازي لها.