الشريط الأخباري

للمرة الأولى... 'باليه' فلسطيني برام الله

بلال كسواني، موقع بكرا
نشر بـ 10/07/2012 12:00 , التعديل الأخير 10/07/2012 12:00

بفساتين زاهية الألوان ترسم شكل الورود المتفتحة، تتنقل فتيات بعمر الزهور بحركات الخفة والرشاقة المتناغمة مع إيقاع الموسيقى الكلاسيكية، خلال درس لرقص الـ'باليه' في مدرسة راهبات مار يوسف بمدينة رام الله.

إحدى الطالبات الصغار، انخرطت في تشكيل لوحات الـ'باليه' الفنية الراقصة منذ ثلاث سنوات، تشير إلى أنها تحب هذا الفنّ الراقي واختارته بكل مكوناته هواية تلازم مستقبلها.

تقول الطفلة: 'أحب البالية كثيرا، وسأكمل فيه مستقبلا. أحب الحركات وتناغمها مع الموسيقى، وهذا يبقيني على علاقة وطيدة بمدرسة الرقص والفتيات المشاركات في الفرقة'.

شرين... من راقصة إلى مدربة

في إطار تدريب الصغيرات، تستذكر المدربة شيرين زيادة بدايتها في رقص الـ'باليه' في نفس المدرسة، ورغبتها في العودة إلى نفس المكان، للمشاركة في إعطاء المتدربات جل ما تعلمته.

تشير زيادة إلى أهمية أن تبدأ الراقصات في تعلم وممارسة هذا النوع من الرقص منذ نعومة أظافرهن، فليونة أجسادهن الصغيرة تساعد كثيرا على تعلم سريع للحركات وتنفيذها بشكل صحيح إذا ما تمرّنّ وعملن على تقوية عضلاتهن وأجسامهن.

يندرج برنامج رقص الـ'باليه' ضمن جملة النشاطات 'اللامنهجية' التي تقدمها مدرسة راهبات مار يوسف لطالباتها منذ أكثر من عشرة أعوام، وبإمكان الطالبات في مراحل التعليم الابتدائي والتي يصل عددهن إلى ثمانين؛ الالتحاق بهذا البرنامج والاستفادة من الدروس التي تعطى على يد طالبات سابقات ومعلمات مختصات، على أن ينظم في نهاية كل عام دراسي حفل تقيمه المدرسة للاحتفاء بإنجازات المشاركات في برنامج الـ'باليه'.

الباليه يساعد في تكوين شخصية متوازنة

أستاذة علم النفس في جامعة بيرزيت د. بيهان القيمري ترى أن مشاركة الطفل في نشاطات 'لامنهجية' ومنها رقص الـ'باليه' داخل أسوار المدرسة، يعود عليه بالنفع ويترك لديه أثرا إيجابيا في تكوين شخصية متوازنة.

وتضيف د. القيمري: 'أصنف تلك النشاطات على أنها مضاد حيوي، فهي عامل مساعد وأساسي للوصول إلى المشاعر العميقة داخل الطفل، خاصة وأنها تساعد على التوازن الجسدي والنفسي، كما للمشاركة الجماعية تـأثيرها في إيجاد قواسم مشتركة مع الآخرين'.

كانت بداية الـ'باليه' في أوائل عصر النهضة قبل أكثر من خمسة قرون انطلاقا من ايطاليا، عبر الراقص الفرنسي باليه دوكو، وهو فن لا يتعمد فقط على حركات الجسد الرشيقة، إذ تتداخل فيه عناصر الرقص الموسيقى والتمثيل والأزياء، سواء كان يمارس منفردا بعروض خاصة أو بشكل جماعي يترجم على هيئة أعمال 'أوبرالية'.

أضف تعليق

التعليقات

حلو كثير انا وانا اصغير اشتركت بدورة جمباز بس مكملتش علشان بدها وقت وكتير جهد لو اني كملت كان انا هلأ بالاوليمبياد بلندن
حسام - 10/07/2012 02:24
الى الامام
فلسطيني - 10/07/2012 02:24
هاي اول مرة بصير بالي ب رام اللةفلصطيني
خالد عدوي - 10/07/2012 12:33
حلوة المدربة والازرق لزن حلو كثير
green_eyes.07@hotmail.com - 10/07/2012 12:54