الشريط الأخباري

جمعية سيكوي تعلن عن تأسيس منتدى مشترك لرؤساء سلطات يهودية وعربية

موقع بكرا
نشر بـ 01/07/2012 19:29 , التعديل الأخير 01/07/2012 19:29

اجتمع في المنطقة الصناعية "قلب البلاد" في مدينة كفر قاسم يوم الاثنين الموافق 26.6 أول منتدى من نوعه يضم رؤساء سلطات محلية عربية ويهودية من بلدات كفر قاسم، راس العين، الطيرة، كوخاف يئير، المجلس الإقليمي جنوب الشارون، كفر برا وجلجولية. اللقاء الذي بادرت إليه ونظمته جمعية سيكوي، وهي منظمة يهودية- عربية تعمل من أجل تحقيق المساواة المدنية بين اليهود والعرب في إسرائيل، ولإقامة شراكات إقليمية بين سلطات محلية يهودية وعربية في أنحاء البلاد استمرّ عدة ساعات. وكان هدف اللقاء هو إطلاق مبادرة لشراكة إقليمية بين سلطات محلية يهودية وعربية، وتم خلال اللقاء بحث إمكانيات التعاون والشراكة في مجالات حماية البيئة (وخاصة إقامة و/ أو توسيع معاهد تطهير مياه الصرف الصحي)، الصناعة والتشغيل، والمواصلات وشبكات الطرق والسياحة وغيرها. من شأن التغلب على مشاكل أساسية طرحت في اللقاء إتاحة المجال أمام استمرار التوسع الطبيعي للبلدات اليهودية والعربية على حد سواء لتشكل مركز نمو اقتصادي واجتماعي. وشارك في اللقاء: السيد نادر صرصور- رئيس بلدية كفر قاسم، السيد موشيه سيناي- رئيس بلدية راس العين، الشيخ جابر جابر- رئيس المجلس المحلي جلجولية، د. موطي دلجو- رئيس المجلس الإقليمي جنوب الشارون، المحامي مأمون عبد الحي- رئيس بلدية الطيرة، السيد يعقوف ممان- رئيس مجلس محلي كوخاف يئير- تسور يغئال والسيد محمود عاصي رئيس المجلس المحلي كفر برا.

وأشار رئيس بلدية كفر قاسم، السيد نادر صرصور إلى أن هناك قوة في العمل المشترك لبلدات متجاورة، وأنه يؤمن بإمكانية تطوير المنطقة عبر التعاون بين البلدات المختلفة. كما تطرق إلى الحاجة لتحسين المواصلات العامة بشكل جماعي مع كافة السلطات المحلية وتفعيل خطوط نقل عامة إضافية.

وأكد كل من رئيس بلدية راس العين، السيد موشيه سيناي، ورئيس المجلس الإقليمي جنوب الشارون، د. موطي دلجو أن هدف المنتدى هو دعم تطبيق مشاريع في الميدان وليس فقط وضع برامج وخطط، وأنهما سيبذلان قصارى جهدهما من أجل تأييد هذه الخطوة.

كما أكد كل من السيد محمود عاصي، رئيس مجلس كفر برا، والسيد جابر جابر رئيس مجلس محلي جلجولية، على نحو خاص الحاجة لإيجاد حل لمشكلة المجاري والصرف الصحي والتي تعيق المصادقة على برامج وخطط مهمة للسلطات المحلية العربية، وتمنع السكان من حل مشكلة الإسكان في البلدات العربية.

وقال رئيس بلدية الطيرة المحامي مأمون عبد الحي إنه بذلت على مر السنين جهود لجمع رؤساء السلطات اليهودية والعربية المختلفة في منطقة الشارون ولكن دون أن تتكلل بالنجاح، وفقط بعد تدخل جمعية سيكوي تسنى عقد اللقاء "وهذا بحد ذاته إنجاز مهم".

وحيى د. رمزي حلبي عضو إدارة جمعية سيكوي، ورئيس مجلس محلي دالية الكرمل سابقا الحضور، مؤكدا على الفوائد الإيجابية للشراكة بين بلدات متجاورة، والتي تنعكس على جميع البلدات، مقترحا إشراك مركز السلطات المحلية في المشروع.

وأكد المدير المشارك لجمعية سيكوي، رون جيرليتس أن جمعية سيكوي تعمل ضد التمييز، وتسعى لتحقيق المساواة بين البلدات اليهودية والعربية. وأضاف أن منطقة جنوب الشارون والمثلث والشارون هي حيز مشترك يعيش في اليهود والعرب سويا. وأضاف أن جمعية سيكوي ستبذل موارد كبيرة لدعم وتطوير الشراكة بين البلدات المتجاورة لدعم المساواة وخلق تفاعل إيجابي وواقع أفضل للمواطنين العرب واليهود في المنطقة.

أضف تعليق

التعليقات

الموت
مصرى - 05/10/2012 08:07