طالعنا الإعلام الإسرائيلي اليوم، الخميس، على التعقيبات العنصرية للقارىء الإسرائيلي فيما يتعلق بفاجعة جبع والحادث المأساوي لأطفال مدرسة عناتا، واستهجنت عدة مؤسسات تلك التعقيبات مطالبة بإزالتها وتثقيف المجتمع الإسرائيلي على القيم الإنسانية والكونية، لكن...العنصرية فاضحة وعلنية ايضًا على صفحة رئيس الحكومة الإسرائيلية نتنياهو...ولا أحد يهتم بمحو تلك التصريحات العنصرية!

نتنياهو واثناء تواجده اليوم في قبرص استغل الفرصة وشارك الفلسطينيين بحزنهم بسبب الحادث عارضًا عليهم اية خدمة، حيث قال: أعرض على السلطة الفلسطينية أي مساندة هم بحاجة اليها...

وبينما كان الرد من قبل المؤسسة الإسرائيلي إيجابي برزت عنصرية المجتمع الإسرائيلي في التعقيبات على تصريح نتنياهو، حيث قال معقب: لماذا نساعدهم، هم يبحثون عن التعويضات ولا يهمهم الأطفال!.

وقال معقب آخر: على نتنياهو أن يعرض عليهم البقلاوة بدل المساعدة!.

وأضاف ثالث: هل ممكن أن نرسل لهم سيارة شحن آخرى (والقصد لتدهس أكبر عدد منهم)...ليرد على هذا التعقيب آخر قائلا: اذا امكن، شاحنتان وليس واحدة..!!