الشريط الأخباري

علي بركات: اطالب بإجراء مناظرة لكلّ مرشّحي الرئاسة في امّ الفحم

يحيى أمل جبارين - بكرا
نشر بـ 08/10/2018 15:59 , التعديل الأخير 08/10/2018 15:59
علي بركات: اطالب بإجراء مناظرة لكلّ مرشّحي الرئاسة في امّ الفحم



روّجت مصادر مجهولة في الشارع الفحماوي، إشاعات مفادها نيّة المرشّح المحامي علي عدنان بالإنسحاب من المنافسة الرئاسيّة لصالح مرشّح البيت الفحماوي للرئاسة، د. سمير صبحي.

مراسل "بكرا" ولإستيضاح الأمر، توجّه للمرشّح بركات الذي نفى الأمر نفياً قاطعاً.

وطالب المرشّح المحامي، إجراء مناظرة انتخابيّة لكلّ مرشّحي الرئاسة.


وقال:" طبعاً نقدّم كلّ التحيّة لأهالي امّ الفحم، اليوم الإشاعات دارجة كثيراً وهي كاذبة بالطبع فمنذ اللحظة الأولى التي أعلنت فيها عن نيّتي في شباب التغيير لترشيح نفسي لرئاسة بلديّة ام الفحم، أعلنتها وبكلّ جدارة أنني سأبقى حتّى نهاية المنافسة ولن اتراجع فالإشاعات كثيرة والضغوطات كثيرة وائتلافات مع أحزاب وعائلات".


وتابع:" نحن كشباب تغيير كنّا منذ اللحظة الأولى اننا مستقلّون، لا ننتمي ولا لأي حزب وجئنا نطالب بالتغيير الجذري وظلّت الضغوطات الى حين تقديم القوائم وتثبيتها ورغم عمليّة تثبيت القوائم، حتّى الأن هناك أشخاص للأسف يروّجوا لمثل هذه الإشاعات".

لفت الى انِ:" أناشد ايّ مواطن بأن يقوم بالإتصال معي على هاتفي الخاص والاستفسار منّي كمرشّح وأعدكم بأنني سأستمرّ حتّى نهاية المنافسة الإنتخابيّة ونحن نرى فوزنا وشباب التغيير وولادة القائمة من 30.10 وهي داخل كرسيّ البلدية ونؤمن أن هذا منصب تكليفي فأمّ الفحم ستفوز في شباب التغيير في 30.10".


حول عدم ترشيح النساء في قائمته، يقول:" طبعاً أكنّ الإحترام لكلّ نساء امّ الفحم ونحن توجّهنا لـ15 امرأة فاعلة على الصعيد الجماهيري وللأسف لم نلاقي أيّ قبول منهن بأن يتم ترشيحهن ولكن هناك الكثير من النساء الداعملان لنا وهن من اللجنة النسائيّة التي ستجلب كلّ الخير لبنات امّ الفحم".


أوضح المرشّح للرئاسة، انا كشاب من مدينة ام الفحم أرى في نفسي حلم الشباب ونحن كشباب سنطالب بحلّ جذري وسنعرض برنامجنا ولكن الأن اطالب الناخب الفحماوي بإختيار الأفضل ليخدم كلّ الأهالي.


شدّد المحامي على انّ:" أطالب بمناظزة للإدارة الحاليّة، مناظرة أمام الشيخ خالد حمدان، أمام البيت الفحماوي ود. سمير لأنني قادر على إقناع الناخب الفحماوي أننا كشباب تغيير الأفضل في هذه المرحلة لقيادة المدينة وإيصالها لبرّ الأمان".

خلُص كلامه بالقول الى انّ:" ومن هنا أطالب بالمناظرة ولا مشكلة عندي في أن يكون الشخص الذي يدير المناظرة من طرفهم شريطة أن يكون حيادي وبهذا نسهّل الأمور على المواطن وبهذا يرى من هو المرشّح الأفضل لخدمته".
 

أضف تعليق

التعليقات