الشريط الأخباري

"الجبهة" تقرّ قائمتها لانتخابات بلدية حيفا

موقع بكرا
نشر بـ 25/09/2018 13:40 , التعديل الأخير 25/09/2018 13:40




أقرّ كادر الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة في حيفا، مساء الإثنين 24.9.2018، المرشّحين الثلاثة الأوائل في قائمة الجبهة لانتخابات البلدية، وهم الصحافي رجا زعاترة سكرتير الحزب الشيوعي في حيفا، والمستشارة التنظيمية والناشطة النسوية شهيرة شلبي، ود. أورنات تورين رئيسة قسم الإعلام في كلية "غوردون".

وكان قد افتتح الاجتماع وأداره المحامي عمر سمريه عضو قيادة الجبهة، مؤكدًا أهمية هذه الانتخابات على المستوى المحلي الحيفاوي وكذلك على المستوى السياسي العام. وقدّم الدكتور سهيل أسعد تقريرًا باسمه وباسم عضو البلدية عرين عابدي، حول أبرز النشاطات والإنجازات في الدورة الأخيرة، متمنيًا النجاح للقائمة الجديدة. وقدم عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي عصام مخول تقريرًا سياسيًا شدّد فيه على دور حيفا المميّز في هذه المرحلة بالذات، في النضال الديمقراطي المشترك لمقاومة التهديد الفاشي والعنصرية ضد الجماهير العربية. وثمّن مخول عاليًا عمل أسعد وعابدي البلدي في السنوات الأخيرة، والذي يأتي استمرارًا لعمل أعضاء البلدية الشيوعيين والجبهويين في حيفا منذ الخمسينيات وحتى يومنا هذا، والذي راكم موروثًا نضاليًا متفردًا وممتدًا في قيادة الجماهير العربية والقوى التقدمية في المدينة.



· مساعي التحالف لم تكلل بالنجاح!

وكان الأسبوع الأخير قد شهد مفاوضات مكثفة لمحاولة تشكيل قائمة مشتركة لخوض الانتخابات في قائمة مشتركة. وعُقدت جلسة المفاوضات الأخيرة بين "الجبهة" و"التجمع" يوم الإثنين 24 أيلول، رفض فيها مندوبو "التجمع" اقتراح "الجبهة" لتشكيل قائمة واسعة تضم الحزبين وشخصيات مستقلة. كما رفض "التجمع" اقتراح "الجبهة" لتشكيل قائمة تحالفية بين الحزبين فقط.

وقال عضو قيادة الحزب الشيوعي في حيفا الرفيق ريمون كاردو: بذلنا كل جهد ممكن من أجل تذليل العقبات، واقترحنا على الأخوة في ا"لتجمع" المكانين الثالث والخامس في القائمة. مع العلم أنّ نتائج الانتخابات في حيفا في العقد الأخير أوضحت موازين القوى الانتخابية في المدينة، مرةً تلو المرة. ناهيك عن التطوّرات السياسية في الدورة الأخيرة. خضنا المفاوضات برغبة صادقة ولكن للأسف لم تتكلل هذه الجهود بالنجاح. نحترم قرار "التجمع" بغضّ النظر عن الدوافع، وإن كنّا نرى أنه كانت هناك فرصة حقيقية لتعزيز التمثيل والتأثير في البلدية. ونحن في الجبهة ندعو إلى العمل المشترك لرفع نسبة التصويت وإلى خوض معركة انتخابية حضارية تحترم عقل الناخب الحيفاوي.

أضف تعليق

التعليقات