الشريط الأخباري

دعوات للتحقيق وانعقاد مجلس الأمن حول مجزرة السعودية في صعدة اليمنية

موقع بكرا
نشر بـ 10/08/2018 07:12 , التعديل الأخير 10/08/2018 07:12
دعوات للتحقيق وانعقاد مجلس الأمن حول مجزرة السعودية في صعدة اليمنية

دعت كلّ من السويد وبوليفيا وهولندا وبيرو وبولندا إلى عقد جلسة مغلقة لمجلس الأمن اليوم بشأن ‎صعدة.

كما دعا الأمين العامّ للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إلى إجراء تحقيق مستقل في استشهاد 29 طفلاً في غارة استهدفت حافلة في صعدة.

المتحدّث باسم الأمم المتحدة فرحان حق قال إنّ غوتيريش دعا جميع الأطراف إلى تجنّب استهداف المدنيين.

يأتي ذلك بعد استشهاد 50 مدنياً وأصابة 77 آخرين بجروح غالبيتهم أطفال، أمس الخميس، في غارة للتحالف السعودي على حافلة تقل عشرات الأطفال في مدينة ضحيان في محافظة صعدة، في وقتٍ اعتبر فيه التحالف أن "الهجوم مشروع لأنه استهدف قاذفات صواريخ"، في حين أعلن الصليب الأحمر الدولي سقوط عشرات من الضحايا والجرحى جرّاء القصف.

وفي ردود الفعل، قالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية هيذر نويرت إن بلادها ليس لديها تفاصيل كاملة عن الهجوم الذي استهدف حافلة في صعدة داعية إلى إجراء تحقيق شامل في الهجوم.

وأضافت "ليس لدينا التفاصيل الكاملة لما يحدث على الأرض.. لقد رأينا التقارير ونحن قلقون بشأنها .. هناك هجوم أسفر عن مقتل مدنيين. ولهذا ندعو التحالف السعودي الى اجراء تحقيق..كما ندعو جميع الأطراف إلى اتخاذ التدابير اللازمة لحماية المدنيين وفقا للقانون الدولي".

وتعليقاً على ما يجري، قال عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي السيناتور كريس ميرفي إن حملة القصف السعودية الإماراتية الأميركية تنحدر نحو التهوّر وتحصد ارواح مدنيين وتعزّز مواقع الإرهابيين.

ميرفي قال إن إدارة ترامب تبرّر الموقف الاميركيّ بأنه ينبغي المشاركة في القصف الجويّ للتحالف السعوديّ من أجل تقليص الضحايا المدنيين لكن ما يجري هو العكس تماماً.

وأكد أن بيانات الأمم المتحدة تشير إلى أن ثلث الغارات الجوية تستهدف مدنيين وشدّد على ضرورة إنهاء هذا الأمر.

بدورها، منظّمة "أنقذوا الأطفال" أكدت أن الهجوم استهدف حافلة الطلاب وهم في طريق العودة إلى المدرسة من نزهة ودعت إلى تحقيق فوري وشامل ومستقل، فيما تساءل المدير الإقليميّ لليونيسيف في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا هل يحتاج العالم إلى المزيد من أرواح الأطفال الأبرياء لوقف الحرب الوحشية عليهم في اليمن؟

إلى ذلك، قالت منظمة اوكسفام البريطانية "إنه طفح الكيل من الهجمات على المدنيين بما في ذلك الأطفال".

وأعلنت المنظمة إدانتها للغارة الجوية التي استهدفت حافلة في اليمن وأدّت إلى استشهاد عشرات الأشخاص.

ودعت أوكسفام إلى وقف إطلاق النار فوراً واحترام القوانين الدولية لحقوق الإنسان من أجل حماية المدنيين.

وفي طهران، طالب المتحدث باسم الخارجية بهرام قاسمي امس الخميس المنظمات الدولية "بمنع استمرار ارتكاب الجرائم من قبل الدول المهاجمة في اليمن".

المصدر: الميادين

 

أضف تعليق

التعليقات