الشريط الأخباري

ناطور وشبيبطة من سيكوي: من المهم تواجد اللغة العربية بالحيّز العام المشترك

يحيى أمل جبارين - بكرا
نشر بـ 06/07/2018 11:28 , التعديل الأخير 06/07/2018 11:28
ناطور وشبيبطة من سيكوي: من المهم تواجد اللغة العربية بالحيّز العام المشترك



شارك مركّز الاعلام العربي في سيكوي، امجد شبيطة والمديرة العامة المشاركة في سيكوي، رونق ناطور في يوم اللغة العربية الثالث الذي عقد بالكنيست امس الثلاثاء بتنظيم من النائب د. يوسف جبارين (الجبهة - القائمة المشتركة).

شارك شبيبطة وناطور في اللجان المختلفة لرفع المشاكل والمواضيع التي من وجهة نظري "سيكوي" هي مهمة ومركزية.

وقال شبيبطة بحديث له مع بكرا:" نحن شاركنا في هذا اليوم لعدة اسباب ونحن كنا في لجنة الكنيست والبحث كان حول عدم قيام لجنة قناة الكنيست الفضائية بالالتزام في القانون واصدار برامج باللغة العربية مثلما يحتم عليها القانون، هذه مشاركة ومن ناحية اخرى العنوان الرئيسي لمشاركتنا في يوم اللغة العربية هو حول البحث الجديد الذي اصدرناه والذي يضع اليد على مواضع الفشل بتعليم اللغة العربية في المدارس اليهودية اذ انه فقط 1.6% من اليهود يتفنون اللغة العربية ويتحدثونها بفضل الدراسة في المدارس وهذا يزيد من حالة العزل ما بين العرب واليهود في البلاد".

حول سبل الزام قناة الكنيست بإصدار برامج بالعربية، يقول:" يعني هذا جزء من مسار سنقوم به بالتعاون مع النائب د. يوسف جبارين عليه من المتابعة ومن الزام القناة ولا اريد ان اقول بشكل واضح، نحن لم نفحص حيثيات كل الامر حتى الان ولكن بعد اتضاح الصورة وبعد سماع ادعاءات ممثلي القناة سنواصل عملية المرافعة امام القناة وامام المسؤولين عن القناة في وزارة الاتصالات".


اما المديرة العامة المشاركة في سيكوي - رونق ناطور قالت بحديثها لبكرا:" أشكر د. يويسف جبارين على المبادرة المهمة ، مبادرة اليوم في الكنيست، سبب مشاركتنا هو لإيصال رسالة مهمة بان اللغة العربية هي لغة 20% او اكثر من 18% من المواطنين الفلسطينيين في اسرائيل ما يقارب خمس المواطنين في الدولة وهم المواطنين الأصليين ولغتهم الأم هي العربية ولها مكانتها كلغة رسمية من جهة وكلغة الاصليين ولها استحقاقها وعليه ايصال الرسالة للمجتمع بأكمله على اهمية تواجد اللغة العربية بالحيز العام المشترك بما يشمل في الكنيست والمواصلات العامة هي رسالة مركزية من وجهة نظرنا".

وأنهت كلامها قائلا:" نحن اصدرنا بحثا جديدا يتطرق لموضوع تعلّم العربية في المدارس اليهودية والبحث يطرح العوائق والمشاكل في تعلم العربية ويطرح عوائق جديدة لم تكن واضحة، على الرغم من ان السياسيين يتحدثون عن اهمية تعلم اليهود للعربية وما يحدث بارض الواقع هو مختلف، عدد الطلاب اليهود الذين يتعلمون العربية يقل وأيضا تعلم اللغة لا يتم على اصوله ولا بالشكل الصحيح والبحث يشرح المشاكل في هذا المجال".

أضف تعليق

التعليقات