الشريط الأخباري

خزان الأمونيا في حيفا، رسميًا ترخيص

موقع بكرا
نشر بـ 25/06/2018 13:32 , التعديل الأخير 25/06/2018 13:32
خزان الأمونيا في حيفا، رسميًا ترخيص



رئيس البلدية، السيد يونا ياهاف: "بعد صراع دام 13 عامًا في جميع المحاكم، يمكننا القول إننا أزلنا تهديدًا حقيقيًا عن كاهل حوالي مليون شخص من سكان المتروبولين الشمالي، الذين يشكرون اليوم المحكمة. بالنيابة عن هؤلاء المليون شخص، أشكر اليوم فريق المستشارين القانونيين لبلدية حيفا، الذين خاضوا هذا النضال العادل منذ سنوات عديدة. لقد أصدرت تعليمات للعاملين في البلدية بمواصلة العملية الموازية التي ما زالت مفتوحة لهدم الخزان وسنواصل النضال والتعاون مع المنظمات البيئية في الكفاح من أجل إزالة الأخطار البيئية من خليج حيفا من أجل صحة وسلامة سكان المتروبولين الشمالي ".

بالإضافة تم إلزام الشركة بتوقيع تعهد مالي بمبلغ 2 مليون شيكل ، وذلك للامتناع لمدة سنتين عن ارتكاب مخالفة بموجب أحكام قانون ترخيص المصالح.

صدر الحكم يوم الخميس 21 حزيران 2018، من قبل محكمة الشؤون المحلية في حيفا، من خلال القاضية غادة بصول، وأصدرت المحكمة أمر إغلاق دائم لخزان الأمونيا ، الذي يحل محل الأمر المؤقت الذي قدمته المحكمة من خلال الإجراء المؤقت، الذي كانت تديره بلدية حيفا، وهو إغلاق خزان الأمونيا.

هذا ويجمل الحكم معركة قانونية طويلة خاضتها بلدية حيفا منذ عام 2004 في جميع المحاكم القانونية الممكنة لإغلاق الخزان الذي كان يعمل على مر السنين دون ترخيص تجاري وضد القانون. وقع النضال في المحكمة للشؤون المحلية، محكمة الصلح والمحكمة العليا، التي أمرت بإغلاق الخزان.

في بند 5 [ص.2] ، كتبت القاضية بصول: "هذا خزان ضخم يستخدم لتخزين الأمونيا، التي تحسب كـ" مادة خطرة"، الأمرالذي يحمل العديد من مخاطر السلامة البيئية والأمنية ويشكل خطراً كبيراً على الأمن والسلامة العامة. وأيضاً يشكل تهديداً على الحياة في حالات الطوارئ".









في بند 9 [ص. 2] كتب: "على مر السنين، تم بذل العديد من المحاولات لإيجاد حل لإمداد الأمونيا إلى اقتصاد الدولة. طوال هذه الفترة، كان التفسير المقبول هو أن إغلاق خزان الأمونيا قد يتسبب في ضرر غير مسبوق لاقتصاد الدولة ،حتى شله، على ضوء الحقيقة أن المتهم هو المسؤول عن الحفاظ على الأمونيا للدولة ... ".

"هذا الإدراك" تحدده المحكمة [في بند 10] فيما يتعلق بتداعيات إغلاق الخزان، ومسألة خطر السلامة والأمن الكامن في استمرار تشغيله، وينعكس هذا التغيير في طلب المدعية [بلدية حيفا] الذي قدمته من خلال هذه القضية بوقف العمل ... وهكذا اتضح بأن مخزون الأمونيا المخصص لاقتصاد الدولة ... هو نسبة هامشية إلى حد كبير، مقارنة بكميات الأمونيا المخزنة والمستخدمة في أعمال إنتاج الأسمدة التي تقوم بها المدعى عليها.

أضف تعليق

التعليقات