الشريط الأخباري

قلة الطلب على البضائع بأسواق الضفة أدى لانهيار أسعارها

لارا محمود
نشر بـ 14/06/2018 18:37 , التعديل الأخير 14/06/2018 18:37
قلة الطلب على البضائع بأسواق الضفة أدى لانهيار أسعارها

أكد رئيس اتحاد جمعيات حماية المستهلك في دولة فلسطين المهندس عزمي الشيوخي، على انهيار وانخفاض أسعار غالبية بضائع ومستلزمات عيد الفطر السعيد في أسواق الضفة المحتلة بنسب متفاوتة نتيجة زيادة العرض وتكدسها الكبير وشدة المنافسة بين التجار وضعف الطلب نتيجة تدني القدرة الشرائية التي سببها ارتفاع نسبة البطالة في الضفة الغربية، إلى جانب إغراق الأسواق الفلسطينية بالبضائع المستوردة والإسرائيلية.

وبين الشيوخي في تصريح صحفي، أن الاحتلال الإسرائيلي أغرق أسواق الضفة ببضائع العيد المهربة عن طريق تجار وسماسرة يتعاملون معه، مما أدى إلى انخفاض كبير في الأسعار وتدمير التجار الفلسطينيين في الضفة، لكن ذلك الانخفاض كان في صالح المستهلك.

البضائع الإسرائيلية 

وأشار إلى أن هناك عروضات غير مسبوقة على غالبية السلع ومستلزمات العيد في أسواق جميع المحافظات الفلسطينية تشمل المكسرات والحلويات واللحوم والعصائر وقهوة الضيافة والمواد الغذائية والخضار والفواكه والعاب الأطفال ومواد وادوات التجميل والتنظيف والزينة والملابس والأحذية والشنط والاكسسوارات والأدوات المنزلية والنثريات منها المحلي والعربي ومنها المستورد الاجنبي ومنها "الإسرائيلي".

وأضاف: "إغراق أسواقنا بالبضائع الإسرائيلية ساهم في زيادة العرض مما ساعد على انخفاض وانهيار أسعار غالبية السلع وبضائع ومستلزمات عيد الفطر السعيد.

وتابع: "أن الاحتلال قام باجتياح الأسواق الفلسطينية في جميع محافظات الوطن بالبضائع المنتجة في "إسرائيل" أو المستوردة من خلال مستورد "إسرائيلي" لتدمير اقتصادنا وللإبقاء على اقتصادنا تابعاً لاقتصاد الاحتلال".

قلة الطلب على البضائع بأسواق الضفة أدى لانهيار أسعارها قلة الطلب على البضائع بأسواق الضفة أدى لانهيار أسعارها قلة الطلب على البضائع بأسواق الضفة أدى لانهيار أسعارها قلة الطلب على البضائع بأسواق الضفة أدى لانهيار أسعارها قلة الطلب على البضائع بأسواق الضفة أدى لانهيار أسعارها قلة الطلب على البضائع بأسواق الضفة أدى لانهيار أسعارها قلة الطلب على البضائع بأسواق الضفة أدى لانهيار أسعارها قلة الطلب على البضائع بأسواق الضفة أدى لانهيار أسعارها قلة الطلب على البضائع بأسواق الضفة أدى لانهيار أسعارها

أضف تعليق

التعليقات