الشريط الأخباري

بعد اللقاء التاريخي.. ترامب: ما حصل كان أمراً خيالياً وكيم: عهد جديد

موقع بكرا
نشر بـ 12/06/2018 18:48 , التعديل الأخير 12/06/2018 18:48
بعد اللقاء التاريخي.. ترامب: ما حصل كان أمراً خيالياً وكيم: عهد جديد

وقّع الرئيسان الأميركي والكوري الشمالي وثيقة مشتركة في ختام قمتهما في سنغافورة.

وقال ترامب بعد التوقيع إن "نتائج القمة تعكس العمل الرائع الذي قام به الجانبان لانجاح هذه القمة"، وما حصل كان أمراً خيالياً ونحن فخورون بما تحقق وعلاقتنا مع كل شبه الجزيرة الكورية ستتغير جذرياً".

وأضاف ترامب "نتيجة القمة مع الرئيس الكوري الشمالي تفوق الآمال والتوقعات"، معلناً أن نزع الاسلحة النووية سيبدأ "سريعاً جداً" وأنه بنى "علاقة خاصة جداً" مع كيم.

من جهتها، نقلت وكالة رويترز عن الرئيس الكوري الشمالي قوله إن "عهداً جديداً يبدأ بعد الاجتماع التاريخي والعالم سيشهد تغييراً كبيراً".

يأتي هذا الكلام بعد اجتماع مفتوح بين الرئيس الأميركي والزعيم الكوري الشمالي بحضور وزيري خارجية البلدين بعد اجتماع مغلق بينهما في سنغافورة.


أمّا الزعيم الكوري الشمالي فقال إننا "أتينا إلى هنا لعقد هذه القمة بعد التغلّب على كل العقبات والعراقيل التي أعاقت علاقتنا بالماضي"، كاشفاً أن "واشنطن وبيونغ يانغ تجاوزتا عقبات كثيرة كي تعقد القمة".


ووصل الرئيسان الأميركي والكوري الشمالي إلى مقر انعقاد القمة التاريخية بينهما في فندق "كابيلا" في جزيرة سنتوسا السنغافورية، التي يفصلها عن باقي البلاد جسر.


بالتزامن، قال ترامب في تغريدة إن كبير مستشاريه الإقتصاديين أصيب بأزمة قلبية.

وقبل ساعات من لقائه زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، أجرى ترامب، اتصالين هاتفيين مع رئيس كوريا الجنوبية، مون جيه إن، ورئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي.

وأعلن البيت الأبيض، في بيان أصدره ليل الاثنين ، أن ترامب بحث مع الزعيمين الأوضاع في شبه الجزيرة الكورية في ظل القمة المرتقبة.

وقال البيان إن الرئيس الأميركي اتفق مع نظيره الكوري الجنوبي ورئيس الوزراء الياباني على مواصلة التنسيق المشترك بعد انعقاد اللقاء.

وكان البيت الأبيض قد قال أمس الإثنين أن المحادثات بين واشنطن وبيونغ يانغ في سنغافورة تحركت بسرعة أكثر مما كان متوقعاً، ووزير الخارجية الأميركي أعرب عن استعداد بلاده إعطاء بيونغ يانغ "ضمانات أمنية غير مسبوقة".

وأعلن في بيان له أن المحادثات بين الولايات المتحدة الأميركية وكوريا الشمالية "مستمرة وهي تحركت بسرعة أكثر مما كان متوقعاً".

وقال إن ترامب سيعقد مع كيم جونغ أون محادثات ثنائية مع مترجمين فقط، ثم محادثات موسعة وغداء عمل.

وأشار البيان إلى أن الوفد الأميركي يضم وزير الخارجية مايك بومبيو، ورئيس موظفي البيت الأبيض جون كيلي، ومستشار الأمن القومي جون بولتون.

وفي نهاية القمة سيتحدث ترامب للصحافة قبل أن يغادر إلى الولايات المتحدة، وفقاً للبيان.



الزعيم الكوري حدد موعد نهاية المفاوضات قبل بدئها
وقالت وكالة "بلومبيرغ" الأميركية إن الزعيم الكوري حدد موعداً لنهاية المفاوضات قبل بدئها مع الرئيس الأميركي، وذلك في الساعة الرابعة من بعد الظهر بالتوقيت المحلي، ما دفع ترامب إلى الإسراع في تحديد موعد مغادرته في وقت أبكر من المتوقع.

ونقلت "بلومبيرغ" عن مسؤولين أميركيين ضمن الوفد الأميركي، أن ترامب كان على أتم الاستعداد للبقاء لفترة أطول إذا لمس تقدماً في المفاوضات.

وسيغادر الزعيم الكوري الشمالي سنغاوفورة عائداً لبلاده حوالي الساعة الرابعة من بعد الظهر بالتوقيت المحلي، أي بعد 7 ساعات من بدء القمة، فيما من المقرر أن يغادر ترامب الساعة السابعة مساء بالتوقيت المحلي.

وأمس الإثنين أكد وزير الخارجية الأميركيّ مايك بومبيو أن بلاده ملتزمة بنزع السلاح النوويّ من شبه الجزيرة الكورية بشكل كامل ونهائيّ يمكن التحقّق منه.

وكان بومبيو قد أشار في وقت سابق إلى أن القمة المرتقبة بين ترامب وجونغ أون ستناقش الضمانات الأمنية لبيونغ يانغ، وإحلال السلام في شبه الجزيرة الكورية، وتحسين العلاقات بين البلدين.

كما أكد أن "التدابير التي اتخذها المجتمع الدولي بالتعاون مع الولايات المتحدة ضد كوريا الشمالية ستبقى سارية المفعول، وإذا سارت الجهود الدبلوماسية في الاتجاه الخاطئ، فإن تلك الإجراءات ستتعزز".

المتحدثة باسم البيت الأبيض كانت قد أكدت في 6 حزيران/ يونيو الجاري أن هناك تقدماً ملحوظاً في المفاوضات بين واشنطن وبيونغ يانغ، كما كشفت عن مفاوضات يجريها وفد أميركي مع كوريا الشمالية في المنطقة المنزوعة السلاح بين الكوريتين.

الرئيس الأميركي صرّح في 26 أيار/ مايو الماضي أن "الأمور تسير بشكل جيد" باتجاه انعقاد قمة بينه وبين الزعيم الكوري الشمالي في سنغافورة.

ويذكر أن أسباب اختيار سنغافورة لعقد القمة جاء لأنها تمثل أرضاً محايدة بالنسبة للبلدين، ولديها علاقات دبلوماسية مع واشنطن وبيونغ يانغ، إضافة إلى علاقاتها الجيدة مع الصين، إضافة إلى الوضع الأمني المستقر في هذا البلد، حيث استضافت سنغافورة العديد من القمم والمؤتمرات.



ترحيب روسي صيني.... ورئيس كوريا الجنوبية لم يستطع النوم!

وفي ردود الفعل، رحبّت موسكو بانعقاد القمة التاريخية الأميركية الكورية الشمالي.

وصرح نائب وزير الخارجية الروسية سيرغي ريابكوف بأن موسكو مستعدة للمساعدة في حل المشكلة الكورية الشمالية، مشيراً إلى أن "تقييم روسيا لقمة ترامب-كيم ايجابي لكن الشيطان يكمن في التفاصيل".

وأكد ريابكوف إذا تحققت ﺳﺎﺑﻘﺔ إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﺴﺄﻟﺔ ﻧﺰع اﻷﺳﻠﺤﺔ اﻟﻨﻮوﻳﺔ ﻓﺈن روسيا لن ترحب بذلك وحسب بل ستساهم أيضاً.

بدوره، قال رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الاتحاد الروسي، قسطنطين كوساتشوف، في حديث لوكالة "إنترفاكس" الروسية، في تصريح يمثّل أول تعليق من موسكو على إجراء هذا الاجتماع التاريخي: "إن عقد هذه القمة، مهما كانت نتيجتها، أفضل من مواصلة التهديدات المتكررة بإلغاء اللقاء، والتي قام الزعيمان بتبادلها خلال الأشهر الأخيرة الماضية".

وفي بكين، قال كبير الدبلوماسيين الصينيين وعضو مجلس الدولة الصيني وانغ يي اليوم الثلاثاء إن بكين ترحب بالقمة بين الرئيس الأميركي والزعيم الكوري الشمالي وتدعمها وتأمل أن يتوصل البلدان لتوافق أساسي تجاه تحقيق نزع السلاح النووي.
وأضاف وانغ للصحفيين في بكين "في الوقت ذاته، هناك حاجة إلى آلية سلام لشبه الجزيرة الكورية لتبديد المخاوف الأمنية الكورية الشمالية المنطقية".

وفي العاصمة الكورية الجنوبية سيول لم يستطع الرئيس مون جيه النوم طوال الليل عشية قمة كيم - ترامب وأعلن عن ذلك بنفسه.

وقال مون، خلال اجتماع مع مساعديه في سيول "لم أنم طوال الليل، كنت أتابع عبر التلفاز البثّ المباشر للقمة وقمت بإرجاء بعض اجتماعاتي.. أعتقد أن انتباه كل شعبنا يتركز الآن على الأحداث الجارية في سنغافورة".

حوار...
وأوردت وكالة "رويترز" حواراً بين الرئيسين في مستهل القمة:

-كيم بعد لحظات وهو جالس إلى جانب ترامب "تشرفت بلقائك
أيها الرئيس".

- ترامب "ينتابني شعور عظيم حقاً. سنجري نقاشاً رائعاً وسنحقق
نجاحاً كبيراً. هذا شرف لي وسوف نقيم صداقة رائعة، ليس لدي شك في
هذا".
- كيم بقوله "لم يكن الوصول إلى هنا سهلاً... كانت هناك عقبات
لكننا تغلبنا عليها لنكون هنا".
وعقد ترامب وكيم اجتماعاً وحدهما استمر 41 دقيقة، قبل أن ينضم
إليهما مسؤولون آخرون.

ما هو السؤال الذي امتنع كيم عن الرد عليه؟

خلال المؤتمر الصحافي للرئيسين ترامب وكيم، امتنع الاخير عن الرد على سؤال صحفيين له عن إمكانية نزع السلاح النووي في كوريا الشمالية.

وقال مراسلو البيت الأبيض إن زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون لم يجب على سؤال الصحفيين حول إمكانية نزع السلاح النووي في بلاده.

وقال مراسل البيت الأبيض: "سئل كيم ثلاث مرات إن كان سيتخلى عن الصواريخ النووية لكنه لم يجب".

أضف تعليق

التعليقات