الشريط الأخباري

ناصر سومي: القدس حاضرة في وجدانه رغم غربته في فرنسا

زكريا خليل - موقع بكرا
نشر بـ 03/06/2018 18:45 , التعديل الأخير 03/06/2018 18:45
ناصر سومي: القدس حاضرة في وجدانه رغم غربته في فرنسا

"القدس حاضرة في وجدانه رغم انه يعيش في فرنسا ويحرص على زيارتها دوما كونها تحتوي على كنوز تاريخية " هذا ما يقوله الفنان التشكيلي العالمي ناصر سومي ابن فلسطين.

وقال انه استخدم للانديغو (صبغ طبيعي باللون الأزرق النيلي) عندما رسم عن القدس وقبة الصخرة.

واضاف عند زيارة البلدة القديمة في القدس ومشاهدة بعض شبابيك وحيطان المنازل التي لم ترمم نجد بقايا صبغة النيلي عليها، البيوت في البلدة القديمة كانت تدهن بالكلس واللون الأزرق النيلي، هذا اللون كان مستخدم بكثرة في فلسطين والقدس كانت مشهورة بصباغة النيلي.

اخر اعمال الفنان سومي كانت رسومات عن القدس وقبة الصخرة التي هي من اجمل الاماكن الموجودة على الكرة الارضية فهي اصبحت العلامة المميزة لفلسطين كما استخدم في رسوماته الصليب لانه جزء من تاريخ القدس وفلسطين .

ناصر سومي فنان فلسطيني ولد في سيلة الظهر في جنين عام 1948، درس الفن في المدرسة الوطنية للفنون الجميلة في دمشق- سوريا بين عام 1971-1977 ثم توجه الى لبنان وفي عام 1980 أكمل دراسته في المدرسة الوطنية للفنون الجميلة في باريس – فرنسا.

سومي فنان رسم تشكيلي و بالأخص فنان تجريبي، يحول الأشياء و المواد الاعتيادية في حياتنا الى أعمال فنية ابداعية، حيث يتمحور عمله حول تجميع أشياء ينتقيها و أخرى مصنوعة يدويا.

العديد من المعارض

أقام السومي العديد من المعارض الشخصية في كل من فرنسا وايطاليا وبولندا ولبنان ومصر والأردن وسوريا وفلسطين والامارات العربية والهند. كما شارك في عدد من المعارض الجماعية منها متحف طوكيو والمتحف الوطني في مدريد وجمعية باريس للعالم العربي وأيضآ شارك في معرض باسبانيا والبرتغال وبلجيكا والنروج وألمانيا وأوستريا وروسيا وسويتزرلاند وفلسطين والكويت والمغرب والعراق.

ويمكن ايجاد أعمال السومي في مجموعات عامة في متحف تونس للفن الحديث والصندوق الوطني الفرنسي للفن المعاصر ومكتبة باريس الوطنية ومتحف بغداد الوطني، كما بيعت بعض أعماله للبنك العربي ووزارة الثقافة الفرنسية ووزارة الثقافة السورية و مؤسسة شومان في الأردن و متحف الشارقة و AART في باريس و مؤسسة كندا.

عام 1993 عاد السومي الى فلسطين بعدما دعي من قبل المركز الثقافي الفرنسي ومعرض جاليري أناديل الفني في القدس، و نتيجة لذلك قام بعمل العديد من الأعمال الفنية تكريمآ للمدن الفلسطينية من عكا والقدس وطبرية ويافا ونابلس.

ولا تقتصر اهتمامات سومي على الفن بل يهتم ايضا بتاريخ واثار فلسطين اضافة للفلك والفضاء والطبيعة والبيئة.

ناصر سومي: القدس حاضرة في وجدانه رغم غربته في فرنسا ناصر سومي: القدس حاضرة في وجدانه رغم غربته في فرنسا ناصر سومي: القدس حاضرة في وجدانه رغم غربته في فرنسا

أضف تعليق

التعليقات