الشريط الأخباري

الأزهر: نأسف للتشتت العربي والإسلامي الذي شجع الدول على نقل سفاراتها إلى القدس

وكالات
نشر بـ 15/05/2018 07:30
الأزهر: نأسف للتشتت العربي والإسلامي الذي شجع الدول على نقل سفاراتها إلى القدس

أعرب الأزهر، اليوم الإثنين، عن أسفه للتشتت العربي والإسلامي الذي شجع الدول على الإعلان عن نقل سفاراتها إلى القدس، وتحدي مشاعر المسلمين عبر العالم.

واستنكر الأزهر مضي الإدارة الأمريكية قدما في إجراءات نقل سفارتها إلى مدينة القدس المحتلة، رغم الرفض الدولي الواسع للقرار الباطل.

وقال الأزهر نأسف "للتشتت العربي والإسلامي الذي شجع بعض الدول على الانسياق وراء القرار الأمريكي، والإعلان عن نقل سفاراتها إلى القدس، ما يمثل تحديًا لمشاعر مليار ونصف مليار مسلم عبر العالم (...) وسط عجز وتخاذل دولي غير مسبوق، وكيل بمكيالين في القرارات الدولية وقوانينها".

وتابع أن "الاحتفال بتدشين تلك السفارة المزعومة جاء متزامنًا مع الذكرى السبعين لنكبة فلسطين، في تأكيد جديد على أن البعض يفضل الانحياز لمنطق الغطرسة والقوة على حساب قيم العدالة والحق، ما يجعل عالمنا المعاصر أبعد ما يكون عن الاستقرار والسلام".

عروبة القدس

وشدد الأزهر على التمسك بعروبة القدس وهويتها الفلسطينية، ودعم نضال الشعب الفلسطيني الباسل، من أجل التحرر واستعادة أرضه ومقدساته، مؤكدًا أن عروبة القدس هي قضية العرب والمسلمين الأولى التي لن تموت أبدًا.

كما دعا الأزهر الحكومات والشعوب والمؤسسات العربية والإسلامية والعالمية إلى "اتخاذ جميع الآليات والأساليب الحضارية والسلمية، للتعبير عن دعمهم لفلسطين وشعبها، وعن رفضهم لمواقف الدول التي انحازت للكيان الصهيوني على حساب الحق العربي الفلسطيني".

وكان الأزهر أعلن 2018 عامًا للقدس، ردًا على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في ديسمبر/كانون أول الماضي، بنقل سفارة بلاده إلى القدس واعتبارها عاصمة للكيان الإسرائيلي المحتل.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية عن ارتفاع عدد الفلسطينيين الذين استشهدوا خلال مشاركتهم في مسيرة العودة وكسر الحصار، قرب الحدود الشرقية لقطاع غزة، منذ الصباح.

أضف تعليق

التعليقات