الشريط الأخباري

أهم الضربات الاسرائيلية لسوريا منذ عام 2013

موقع بكرا
نشر بـ 10/05/2018 23:15 , التعديل الأخير 10/05/2018 23:15
أهم الضربات الاسرائيلية لسوريا منذ عام 2013

منذ السنوات الأولى للحرب الدائرة في سوريا، والتي دخلت عامها الثامن، نفذت إسرائيل عدة ضربات داخل الأراضي السورية ضد مواقع تابعة للنظام وأخرى يسيطر عليها الحليفان حزب الله وإيران.

لم تكن الضربات الجوية التي نفذتها إسرائيل داخل الأراضي السورية ليل الأربعاء الخميس هي الأولى، فقد نفذت إسرائيل عدة ضربات جوية بالأراضي السورية وهضبة الجولان المحتلة منذ بدء الحرب الدائرة في سوريا العام 2011. وصعدت تل أبيب منذ 2017 من حدة هذه الضربات التي تقول إنها كانت على مواقع سورية وأخرى يسيطر عليها الحليفان حزب الله وإيران. عودة على أهم هذه الضربات منذ 2013

- 2013 -

30 كانون الثاني/يناير: قصف الطيران الإسرائيلي موقعا لصواريخ أرض-جو قرب دمشق ومجمعا عسكريا قال مسؤول أمريكي إنه يشتبه بوجود مواد كيميائية بداخله. وأكدت إسرائيل حينها ضمنا الغارة مجددة التحذير بأنها لن تسمح بنقل أسلحة من سوريا إلى حزب الله اللبناني.



3 و5 أيار/مايو: غارتان قرب دمشق استهدفتا مركز الأبحاث العلمية في جمرايا، بالإضافة إلى مستودع للذخيرة وبطارية للدفاع الجوي، كما أعلن دبلوماسي في بيروت. قتل 42 جنديا سوريا في الضربة، وفق المرصد السوري لحقوق الانسان.

-2014 إلى 2016 -

7 كانون الأول/ديسمبر 2014: سوريا تتهم إسرائيل بشن غارتين على مواقع قرب دمشق، في الديماس والمطار الدولي.

19 كانون الأول/ديسمبر2015: استشهاد سمير القنطار الذي سجن لفترة طويلة في إسرائيل، في غارة على ضواحي دمشق، بحسب حزب الله الذي اتهم إسرائيل باغتياله.

7 كانون الأول/ديسمبر 2016: عدة صواريخ إسرائيلية تضرب المنطقة المحيطة بقاعدة المزة العسكرية (ضواحي دمشق) والتي تضم مقر المخابرات الجوية. وتعرض المطار لضربة ثانية في 13 كانون الثاني/يناير 2017.

- 2017 -

17 آذار/مارس: إسرائيل تعلن أنها استهدفت أسلحة "متطورة" قالت إنها كانت في طريقها لحزب الله قرب تدمر في وسط سوريا.

27 نيسان/أبريل: سوريا تتهم إسرائيل بإطلاق صواريخ على موقع عسكري قرب مطار دمشق والمرصد السوري لحقوق الإنسان يشير إلى انفجار مستودع للأسلحة يعود إلى حزب الله على ما يبدو.

7 أيلول/سبتمبر: غارات جوية أسفرت عن مقتل اثنين في موقع عسكري في غرب سوريا.

22 أيلول/سبتمبر: طائرات إسرائيلية تغير على مستودع لحزب الله قرب مطار دمشق.

16 تشرين الأول/أكتوبر: الجيش الإسرائيلي يؤكد أنه دمر بطارية صواريخ شرق دمشق ردا على إطلاق صاروخ سوري استهدف طائرات تجسس إسرائيلية فوق لبنان.

2 كانون الأول/ديسمبر: طائرات إسرائيلية تغير على مواقع قرب الكسوة جنوب دمشق، وفق المرصد السوري لحقوق الانسان. وفي 4 من الشهر نفسه: تستهدف طائرات إسرائيلية منطقة جمرايا ومخازن أسلحة، وفق المرصد.

- 2018 -

ليل 8-9 كانون الثاني/يناير: عدة غارات جوية وإطلاق صواريخ قرب دمشق استهدفت مستودعات أسلحة للجيش السوري وحزب الله وفق المرصد السوري.

7 شباط/فبراير: وزارة الدفاع السورية تعلن تدمير صواريخ إسرائيلية استهدفت موقعا عسكريا قرب دمشق، والمرصد السوري لحقوق الإنسان يعلن أن صواريخ أخرى استهدفت مستودعا للأسلحة قرب جمرايا.

10 شباط/فبراير: إسرائيل تعلن عن غارات "واسعة النطاق" في سوريا، ضد 12 هدفا بعد اعتراض طائرة بدون طيار انطلقت من سوريا. وللمرة الأولى، تؤكد إسرائيل علنا استهداف مواقع إيرانية. وبعد تعرضها لإطلاق نيران سورية مضادة للطائرات، تحطمت مقاتلة إسرائيلية من طراز إف -16 في شمال إسرائيل. وأعلن الجيش أن أحد الطيارين أصيب بجروح خطرة.

9 نيسان/أبريل: إطلاق صواريخ ضد قاعدة التيفور العسكرية في محافظة حمص وسط سوريا ومقتل 14 عسكريا بينهم سبعة إيرانيين. إيران وسوريا وروسيا تحمل إسرائيل مسؤولية الغارة.

26 نيسان/أبريل: وزير الحرب الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان يهدد بأن إسرائيل ستتصدى لأي محاولة لترسيخ الوجود العسكري الإيراني في سوريا.

29 نيسان/أبريل: مقتل 26 مقاتلا على الأقل "غالبيتهم" إيرانيين في ضربات إسرائيلية على مواقع عسكرية للجيش السوري، وفق المرصد الذي قال إن هذا القصف "الإسرائيلي على الأرجح" استهدف مطارا عسكريا في حلب في الشمال، واللواء 47 في حماة في الوسط حيث تتمركز قوات إيرانية.

8 أيار/مايو: مقتل 15 مقاتلا أجنبيا يقاتلون مع القوات السورية وبينهم ثمانية إيرانيين في ضربة ليلية نسبت إلى إسرائيل وفق المرصد واستهدفت مستودع أسلحة للحرس الثوري الإيراني في منطقة الكسوة جنوب دمشق. أكدت وكالة الأنباء السورية (سانا) أن الجيش السوري اعترض صاروخين إسرائيليين.

9 و10 أيار/مايو: إطلاق عشرات الصواريخ ليلا من سوريا على القسم المحتل من هضبة الجولان السورية وفق المرصد. والجيش الإسرائيلي يؤكد أنه نفذ سلسلة غارات ضد عشرات الأهداف الإيرانية وأنه استهدف "كل البنية التحتية الإيرانية في سوريا".

وتندلع مواجهات بصورة متكررة بين إسرائيل والقوات السورية وحزب الله على جبهة الجولان التي تحتل إسرائيل 1200 كيلومتر مربع منها منذ 1967 قبل أن تعلن ضمها في 1981 في قرار لم يعترف به المجتمع الدولي. ولا تزال 510 كيلومترات مربعة من الهضبة تحت سيطرة سوريا. ولا يزال البلدان عمليا في حالة حرب.

أضف تعليق

التعليقات