الشريط الأخباري

تفاصيل مروعة .. شاب من طمرة عرض على فتاة أن يوصلها، ثم خطفها واغتصبها وسرق أغراضها

موقع بكرا
نشر بـ 07/05/2018 14:48
تفاصيل مروعة .. شاب من طمرة عرض على فتاة أن يوصلها، ثم خطفها واغتصبها وسرق أغراضها
مصنع نيشر، قرب موقع الجريمة

قدمت النيابة العامة لائحة اتهام ضد شاب يدعى محمد عادل أبو الهيجا ويبلغ من العمر 21 عامًا، من طمرة، نسبت إليه تهم الاغتصاب والخطف والسادية والسرقة والاعتداء.

وفي لائحة الاتهام التي وصلنا نسخة عنها وبيان من النيابة جاء: انه في يوم 21.4.2018، تواجدت الشابة الضحية في مطعم بكريات آتا، وعند الساعة الثانية ليلًا خرجت وجلست على الرصيف، فمر المتهم، أوقف سيارته وبدأ يتحدث معها ثم عرض عليها أن يوصلها، ولم تكن بينهما معرفة، فرفضت فذهب وتركها .. وعند الساعة الثالثة فجرًا، عاد إلى المكان ووجدها وعرض عليها مرة أخرى أن يوصلها إلى حيفا، فوافقت مع صديقتها وركبتا معه، هي جلست بجانبه وصديقتها خلفه.

وجاء في لائحة الاتهام: بعد وصولهم إلى منزلهما، ترجلت الصديقة من السيارة، لكن المتهم رفض أن تنزل الاخرى، وقاد سيارته مسرعًا وابتعد عن المكان رغم توسلاتها له بأن يتوقف، وأثناء قيادته للسيارة بسرعة تلقت هي اتصالًا، فأخذ منها الهاتف ورماه تحت مقعده، وعندما حاولت استعادته، لم يسمح لها وأكمل قيادته، وعند الساعة 3:25 وصل إلى موقف السيارات بجانب مصنع "نيشر"، وهو مكان مظلم وخال من البشر في هذه الساعات، وهناك هاجمها، ضربها على وجهها وخنقها بهدف منعها من مقاومته، وحين قالت أنها لا تستطيع التنفس، نزل من السيارة وأخرجها وجرها إلى مكان مجاور فيه عربة شاحنة، وهناك اغتصبها لمدة 20 دقيقة وقام بأعمال سادية بحقها، ثم أخذ كل أغراضها وهاتفها وتركها في المكان وهرب، وبدورها وقد كانت بحالة صعبة، توجهت مشيًا على الأقدام إلى غرفة حارسة المصنع، وطلبت منها الاتصال للشرطة.
النيابة طالبت بتمديد اعتقال المشتبه حتى الانتهاء من الاجراءات القانونية ضده.

أضف تعليق

التعليقات

الحيوانات استحت تعمل هيك تفي عهيك عشباب بمجتمعنا الي. امياتن ربتن هيك ترباي ذكوريه ومقرفه اللي بيحكم عالبنت انها رخيصه من لبسها ويلي بفكرش الا بالجنس والقرف اللي يقرفو ربنا شايف وعارف وواحد واحد راح يتحاسبو يا بس بطلب منك انك تساعد كل ست بتتعرض لهيك اعتداء ان كان جسدي او كلامي انو ربنا يحررها من هذا العذاب وما يصير عندها عقده نفسيه لانو شباب شعبنا نصهم مريض فكريا وجنسيا..
جمانه منصور - 08/05/2018 04:40