الشريط الأخباري

الفوز في بعض الانتخابات قد لا يكون كما يبدو

ShareAmerica
نشر بـ 25/04/2018 10:38 , التعديل الأخير 25/04/2018 10:38
الفوز في بعض الانتخابات قد لا يكون كما يبدو


عندما تنتهي عملية الانتخابات ويعلن الفائز فيها، فإن هامش الفوز يمكن أن يخبرنا بالكثير. فلننظر في الأمثلة التالية المعروضة أعلاه.

تشجع الانتخابات المفتوحة المعارضة على المشاركة في خوضها والتنافس فيها. وفي حين أن الفوز الحاسم في التصويت الشعبي يمكن أن يبرهن على وجود تفويض قوي من الناخبين لبرنامج الفائز فيها، فإن الفوز بهامش كبير جدًا يشكك في شرعية ونزاهة الانتخابات برمتها.

وسواء كان الفائز هو زعيم واحد أم الحزب الذي يمثله، فإن نزاهة الانتخابات تعتمد على وصول الناخبين إلى المعلومات حول المرشحين وقدرتهم على التصويت بحرية لمن يختارونهم.

يقول عرفان نور الدين، وهو أستاذ في جامعة جورج تاون يدرّس مادة الانتخابات حول العالم، إن المرشحين الذين يفوزون بنسبة تصل إلى 100 في المئة تقريبا أو “بهوامش عظمى” عادة ما تدل على وجود حاكم مستبد يقوم بقمع المعارضة.

وأضاف نور الدين قائلا، وفي هذه الأيام فإن هذا القمع يتخذ عادة شكلا يتمثل في تعريض المرشحين المعارضين للمضايقة والترهيب قبل يوم الانتخابات وتقييد وصولهم إلى الأموال المخصصة للحملات الانتخابية ووسائل الإعلام.

وأوضح نور الدين أنه بفضل مهمة مراقبي الانتخابات الدوليين “باتت نزاهة يوم الانتخابات أعلى مما كانت عليه منذ عقود من الزمن”. ولكن الاهتمام المتزايد بالشفافية في يوم الانتخابات “قد أجبر الطغاة المحتملين على القيام بالتلاعب بها قبيل الانتخابات”.

وممارسة تكتيكات تتمثل في حبس زعماء المعارضة، وحظر الاحتجاج السلمي، وقمع وسائل التواصل الاجتماعي في الفترة التي تسبق الانتخابات، تقوض شرعية الانتخابات حتى قبل أن تفتح مراكز الاقتراع أبوابها. وقال نور الدين إنه “عندما لا يوجد مراقبون” فإن “الديمقراطية تصبح معرضة للخطر “.

وتستخدم بعض الديمقراطيات النظم البرلمانية التي كثيرا ما تشترط على الأحزاب تشكيل ائتلافات عندما لا يكون هناك حزب واحد يحظى بتأييد الأغلبية. على سبيل المثال:

في الانتخابات التي جرت في ألمانيا في العام 2017 فاز ائتلاف أنجيلا ميركل، الاتحاد الديمقراطي المسيحي/ الاتحاد الاجتماعي المسيحي بأغلبية الأصوات بنسبة 33 في المئة.
وفي إسرائيل فاز حزب الليكود بالانتخابات التشريعية التي جرت في البلاد في العام 2015 بنسبة 23.4 في المئة فقط من الأصوات.
وفي اليابان، احتفظ الحزب الديمقراطي الليبرالي الياباني في السلطة بعد الانتخابات العامة في العام 2017 حيث فاز بنسبة 33.28 في المئة من الأصوات.
وتحسبا لانتخابات العام 2018 المزمع إجراؤها في فنزويلا، قالت المتحدثة باسم وزاره الخارجية هيذر نورت إن الانتخابات الحرة والنزيهة “يجب أن تشمل المشاركة الكاملة للأحزاب السياسية والزعماء السياسيين، وتوفر قائمة مناسبة بمواعيد وجداول الانتخابات، ومراقبة دولية موثوقة، وهيئة انتخابات مستقلة “.

أضف تعليق

التعليقات