الشريط الأخباري

استعدادات لنشاط يوم الارض في الروحة .. وغدا اجتماع لإقرار الموضوع‎

يحيى امل جبارين - بكرا
نشر بـ 16/03/2018 11:20 , التعديل الأخير 16/03/2018 11:20
استعدادات لنشاط يوم الارض في الروحة .. وغدا اجتماع لإقرار الموضوع‎

من المتوقع ان تكون فعالية مركزية بمناسبة يوم الارض في الروحة وذلك يوم السبت الذي يصادف 31.3.

وستجتمع اللجان الشعبية بوادي عارة، يوم غد السبت في مكاتب التجمع بام الفحم لاقرار الفعالية ومسارها ومعالمها.


القيادي في ابناء البلد - رجا اغبارية، قال بحديثه مع بكرا:"طبعاً ستكون فعالية مركزية بمناسبة يوم الارض في الروحة، لكن بحسب قرارالمتابعة ستكون الفعالية بتاريخ 31 آذار، يوم السبت. كانت هذه رغبة اهلنا في منطقة البطوف بان يحافظوا على ذكرى شهداء يوم الارض في موقع انطلاقته. لكن كلنا يلمس التآكل الكبير في حجم الجماهير التي تشارك باحياء هذه الذكرى. مع ذلك انا اتوجه للجنة الروحة والاحزاب في المنطقة تحديدا للتحشيد لفعالية الروحة كي نصنع ملحمة جديدة في الروحة كما فعلنا عام 1998 وان نصنع يوم ارض جديد لجماهيرنا الفلسطينية بالداخل. هدفنا هو منع تمرير خط الكهرباء بصيغته الحكومية الحالية التي تهدف الى مصادرة مئات الدونمات بشكل مباشر، ومحاصرة 8 آلاف دونم ومنع تطر اهلها واصحابها فيها! فلنتجند جميعاً لهذه الملحمة الجديدة وفي مقدمتها اهالي الاراضي واللجنة الشعبية للدفاع عن اراضي الروحة. ومعا" على الدرب".


طاهر سيف قال بحديثه مع بكرا:"نعم تقرر ان تكون هناك مسيره تنطلق (المكان لم يحدد بشكل نهائي ) من مشارف معاوية باتجاه اراضي الروحة المهددة بالمصادرة وبرنامج خطابي وفعاليات ملتزمة هذا يوم 31\3 الموافق السبت . مطلوب الدعوه والتعميم . نحن نؤكد ان يوم الارض الخالد مازالت اسبابه قائمة ومازالت مصادرة الارض مستمرة وغير متوقفة بطرق واساليب مختلفة وعبر قوانين ظالمة تستهدف فقط الاستيلاء على الارض وتقويض امكانيات التوسع والتطور لمجتمعنا العربي".

تابع سيف حديثه قائلا:" نقول ايضا ان حكومة المستوطنين العنصرية الملتزمة بالعقيدة الصهيونية الاقصائية تسارع الوقت وبوتيرة اعلى واشد صلفا منذ 48 من اجل حسم قضية الملكية الخاصة وحصرنا في جيتوهات ومعازل على اقل مايمكن من مساحة".

واختتم كلامه قائلا:" اننا نتوجّه الى اهلنا في وادي عاره والمنطقة وعمموم شعبنا في الداخل الفلسطيني الى المشاركة الفاعلة في البرامج الداعمة والمسانده لقضية الروحة وتحديدا يوم السبت 31\3 لحماية الرئه الباقبة والمتنفس الوحيد لاهلنا في وادي عارة".


نائب رئيس مجلس بسمة - المحامي سرور محاميد، قال بحديثه مع بكرا:"ذكرى يوم الارض في الثلاثين من أذار من كل سنة سيبقى رمزاً لصمود أهلنا وتخليدا لذكرى يوم الأرض، سيكون هناك نشاط مركزي ليوم الارض بتاريخ 31/3/2018 على اراضي الروحه من الجهة الشماليه لمعاوية . قبل ايام دعت اللجنه الشعبيه الفحماوية لحضور اجتماع اللجان الشعبية في منطقة وادي عارة ومن ضمنها لجنة الدفاع عن اراضي الروحه وذلك يوم السبت الموافق 17/3/18 الساعه السابعه والنصف مساء في مقر التجمع بجانب مجمع الهرم بام الفحم وذلك للتحضير لنشاطات يوم الارض – الروحة ".

اشار نائب الرئيس الى ان:" رسالتنا واضحة وهي تخليدا وإحياء ليوم الأرض الخالد والمحافطة على أراضي الروحة التي ما زالت تتعرض لسياسة المصادرة من قبل المؤسسة الإسرائيلية واخرها مشروع خط الكهرباء الضخم وحرمان المواطنين من دخولها بحجج منطقة اطلاق النار 105 و 109 , ومعارضة الجيش ، إننا هنا باقون رغم كل مخططات السلب والتهجير وإلغاء وجودنا .لا بد من إحياء ذكرى يوم الأرض ما يعني إحياء الوعي لدى ابنائنا وشبابنا لأن لا نهاية للمخططات ويجب إرسال رسالة واضحة من خلال هذا النشاط لغتنا هي من خلال الشباب، تعزيز للهوية وحركة إنتماء نشط ليس فقط شعارات في مواسم معينة بل على مدار السنة بالوعي للأرض والمسكن".

وانهى كلامه قائلا:" ادعو لتوسيع نشاط الشباب في ظل استمرار السياسة القمعية اتجاه الجماهير العربية ، انني اؤكد على اهمية دور الشباب في الحفاظ على الأرض والوطن والهوية. ان الجماهير العربية ما زالت تعاني من سياسة عنصرية لسلب الأراضي من خلال مشاريعها العنصرية كشارع عابر إسرائيل ومخطط الغاز وسياسة الهدم والتي تهدف إلى استمرار سياسة ترحيلنا عن أرضنا إلا أننا نؤكد أن هذه السياسة أدت إلى تدعيم روح الإرادة والبقاء للإقلية العربية في البقاء على أرض الآباء والأجداد عبر الأجيال".


رئيس لجنة أولياء الامور المحلية في ام الفحم - المحامي محمد لطفي، قال بحديثه مع بكرا:" أن شاء الله ستكون فعاليات هامة ونوعية بمناسبة يوم الأرض في منطقة الروحة ، ونحن باللجنة المحلية لأولياء أمور الطلاب بأم الفحم كنا دعينا الى تكثيف الزيارات والجولات والنزهات لطلابنا الى منطقة الروحة بعد أستيفاء الشروط المطلوبة لذلك ، وبالفعل كان تجاوب من المديرين بمدارسنا وتُقام جولات ونزهات الطلاب هناك . بهذه الجولات نربي أولادنا على محبة الأرض ، الأنتماء لها والدفاع عنها .الروحة منطقة خلابة ، جميلة جداً ، وقريبة من بصرنا وأبصارنا ، لذلك أدعو الأهالي للمشاركة الفعالة في هذه النشاطات ، لتأكيد حقوقنا الشرعية بهذه المنطقة ، ورفضنا المطلق لمخطط مد شبكة الكهرباء من هناك".

أضف تعليق

التعليقات