الشريط الأخباري

"صبايا الخير" نقطة تحول انطلقتا بها اسمى وايمان كبها

ريهام يوسف عثامله
نشر بـ 08/03/2018 22:48 , التعديل الأخير 08/03/2018 22:48

على الرغم من الصعوبات والتحديات التي تواجهها المرأة العربية حين تقرر البدء بمشروع معين يساهم في تنمية وتطوير مجتمعها، الا انها لا تضع هذه العقبات امامها او تسمح لها ان تكون رادعا في مسعى للتغيير والكمال.

"صبايا الخير" نقطة تحول انطلقتا منها اسمى وايمان كبها، اللتان اجريتا مع بكرا حوارا شيقا حول المشروع.

حدثينا عن نفسك أكثر، مهنتك، حياتك الاجتماعية والعائلية، كيف بدأت مسيرتك، وما هي الصعوبات التي واجهتيها في مسيرتك للوصول الى النجاح؟

انا ايمان كبها ابلغ من العمر 22 عام، من قرية برطعة، درست موضوع الطب الطبيعي والان اعمل كممرضة. الصعوبات التي واجهتني في حياتي كانت بعض من الانتقادات السلبية، والقليل من الصعوبات المادية ولكن بالرغم من الصعوبات وجود الاهل الى جانبي ودعمي كان سببا في تخطيها.

كيف تصفين مكانة المرأة العربية في مجتمعنا بشكل خاص وفي البلاد عموما؟ مقارنة أيضا بالمرأة اليهودية؟ وكيف يمكنها التغلب على واقعها؟

المرأة في مجتمعنا لها مكانة رفيعة اذا تعززت بالقيم الدينية الا انه للأسف تحكمنا عادات مجتمعيه سيئة لذلك مكانتها متدنية مقارنة مع المرأة عموما في البلاد حيث ان معظم النساء تخطط وتسير على نهج معين وتحاول ان ترتب دائما حياتها وفقا لما تريد وترغب، التغلب على الواقع هو فقط عبر الاصرار والإرادة، المرأة ظلمت في مجتمعنا لاعتقادهم الدائم انها غير قادرة على إدارة حياتها وإدارة المجتمع، علما ان اليوم هناك نسبة كبيرة من النساء العربيات يعملن بعد ان تقبل المجتمع هذه الفكرة

اطلب من المرأة ان تصر على تحقيق حلمها وطموحها فنحن نستطيع ان نغير كل شيء فقط بالإرادة والاصرار ونستطيع ان نبني مجتمع اخر أيضا.

كيف تشعرين بانك ساهمت من خلال مسيرتك المهنية ونجاحاتك بخدمة مجتمعك؟

اعتقد انني ساعدت الكثير من النساء العربيات من خلال مجموعة انشأتها تدعى "صبايا الخير" حيث قدمت الكثير من المساعدات والدعم الايجابي لمجتمعي الفاضل، وايضا لدي الكثير من المتابعين في عالم التواصل الاجتماعي حيث قررت ايصال دعم النساء وايصال فكرة إيجابية للمجتمع عن المرأة العربية وقدراتها.

ما هي الجوانب التي تشعرين بان المرأة العربية في مجتمعنا ظلمت فيها؟ وأكثر الجوانب التي نجحت بها؟

اعتقد ان تحديد خيارات المرأة واعطائها مساحة معينه للتطور ساهم في ظلمها، لا زلنا تحت عباءة العيب والغير مسموح ونقيد المرأة بكل حركاتها وتصرفاتها، علما ان هناك نساء تمردن على واقعهن ونجحن في تطوير أنفسهن والتغلب على جميع المصاعب.

تمنياتك للمرأة ونصائح توجهينها لها في يوم المرأة وطموحاتك المستقبلية؟

اريد من كل امرأة ان تثابر وتجتهد على الغرم من العقبات حتى تصل الى ما تحلم به وتكون نفسها ويكفيها شرف المحاولة وان تتوقف عن الاعتقاد بان الرجل يستطيع ان يأتيها بما تريد ذلك غير صحيح عليها ان تدرس وتعمل وتجتهد حتى نصبح مجتمعا أفضل، العلم والعمل هم سلاح المرأة.

صبايا الخير نقطة تحول انطلقتا بها اسمى وايمان كبها

أضف تعليق

التعليقات