الشريط الأخباري

لجنة الروحة لـبكرا: يجب ان تكون هبة على غرار ما كان بـ1998

يحيى امل جبارين - بكرا
نشر بـ 02/03/2018 14:57 , التعديل الأخير 02/03/2018 14:57
لجنة الروحة لـبكرا: يجب ان تكون هبة على غرار ما كان بـ1998

تواجه أراضي الروحة في وادي عارة خطر المصادرة وذلك بسبب المصادقة على مخطط مرور خط كهرباء 400 كيلو واط عبر أراضي الروحة.

وتدعو لجنة الدفاع عن الروحة، كلّ الناس الى الدفاع عن الاراضي بكل ما تحمل الكلمة من معنى.

عضو لجنة الدفاع عن الروحة - محمد هاني فيّاض، قال بحديثه مع بكرا:" خط الكهرباء الذي يمرّ من أراضي الروحة يخترق كل الاراضي الخاصة وهو خط يجهض اتفاقية الروحة بكل الإنجازات وعمليا المخطط هذا هو مخطط خط سياسي وليس خط كهرباء ونعتبره مصادرة للأراضي الموجودة بالروحة ويهدف للحدّ من تطوير أراضي مجالس المنطقة".

وزاد:" كنّا بفعالية وحراك أولي للتصدي لهذا المخطط وهي اجتماع عام للجنة المتابعة مع اصحاب الاراضيووضعت عدة نقاط منها مظاهرات وامور عديدة".

أشار فيّاض في حديثه الى ان :" التصدي بدأ بالحراك وهي اول خطوة للتصدّي، ومن ثم ستكون هناك عدة فعاليات".


عضو لجنة الدفاع عن الروحة - المحامي محمد حسين محاميد، قال بحديثه مع بكرا:" بداية يجب التوضيح ان منطقة الروحة هي اخر ما تبقى من مسطحات أراضي تتبع لاصحاب أراضي في منطقة ام الفحم وبناتها وهذه الاراضي يجب ان تعود وفق اتفاقية الروحة بين اللجنة للدفاع الروحة والحكومة لمنطقة توسيع النفوذ للسلطات المحلية".

اكدّ المحامي محاميد في كلامه على ان:" هذا المشروع الغاشم بمد خط كهرباء سوف يجتاح ويقص هذه الاراضي بحيث يمنع اَي إمكانية لتطوير مستقبلي سواء لمناطق سكنية او صناعية".

باكورة الاعمال

حول الخطوات الشعبية، يقول عضو اللجنة بحديثه مع بكرا:" هذه باكورة الاعمال الشعبية وعلى كل الناس ان يفهموا انه ان لم تكن هناك هبة شعبية على غرار ما كان 1998 فهذه الاراضي هي المتنفس الوحيد لمنطقة ام الفحم سوف تضيع من أيدينا وسنبكي عليها سنوات واجيال".

اختتم محاميد حديثه قائلا:" الاجتماع بمثابة أولى الخطوات وهناك دراسة لخطوات اخرى على أصعدة اخرى بالاضافة الى المطالبة من الجماهير كافة التجنيد والتجند للتصدي لهذا المشروع الغاشم وحقيقة لم يتبقّ لنا الكثير من الاراضي فعلا... هذه المتنفّس الوحيد لاهالي ام الفحم".

لجنة الروحة لـبكرا: يجب ان تكون هبة على غرار ما كان بـ1998 لجنة الروحة لـبكرا: يجب ان تكون هبة على غرار ما كان بـ1998

أضف تعليق

التعليقات