الشريط الأخباري

ملف شرطة المدينة في الناصرة يُفتح من جديد، وتباين في المواقف

ريهام يوسف عثامله
نشر بـ 28/02/2018 20:00
 ملف شرطة المدينة في الناصرة يُفتح من جديد، وتباين في المواقف

في اعقاب الإعلان عن مناقصة لمدير مشروع شرطة المدينة في الناصرة تقدم أشرف محروم عضو كتلة شباب التغيير في بلدية الناصرة بالتماس الى المحكمة عبر مكتب المحامي عمران خطيب لأنهاء عمل شرطة المدينة وابطال قرار تعيين مدير الوحدة.

أشرف محروم: هناك اتفاقية لأنهاء عمل شرطة المدينة مع رئيس البلدية منذ سنتين

أشرف محروم عضو بلدية الناصرة عن كتلة شباب التغيير قال بدوره: سأستمر بمحاربة مشروع شرطة المدينة بكل الطرق القانونية، هناك اتفاقية لأنهاء عمل شرطة المدينة مع رئيس البلدية منذ سنتين، هذا المشروع الذي لم ولن يخدم احتياجات الشارع النصراوي، والجميع على علم بذلك، وأيضا بالاستناد الى تقرير الكنيست الذي يشير بان نسبة العنف اخذة بالاستفحال في المجتمع العربي بشكل عام وفي الناصرة بشكل خاص على الرغم من وجود شرطة المدينة.

عزمي حكيم: نحن بحاجة لشرطة.. لا نعيش بسويسرا

د. عزمي حكيم عضو بلدية الناصرة عن كتلة الجبهة عقب قائلا: اولا نحن اعضاء كتلة الجبهة في البلدية رفضنا المشاركة في التصويت على اقتراح الغاء شرطة المدينة عام 2016 وكان موقفنا واضح ان هذه القضايا لا تبحث عشية التصويت على الميزانية ضمن صفقة بين شباب التغيير ورئيس البلدية على أثرها تم الغاء شرطة المدينة بأصوات الائتلاف البلدي وشباب التغيير.

وتابع: عندها قلنا ان الموضوع يحتاج الى بحث عميق حول ايجابيات وسلبيات الموضوع وليس ضمن صفقة لتمرير الميزانية وللأسف بعد تمرير الميزانية بصوت عضو البلدية عن شباب التغيير تم الغاء شرطة المدينة باسمها وتم ادخالها من باب وتسمية جديدة (יחידת אכיפה עירונית) دون اي تغيير على نهج وعمل هذه الوحدة.

وأردف معقبا: نحن قلنا حينها اننا غير راضون عن عمل شرطة المدينة ولكننا وللأسف لا نعيش في سويسرا او السويد ونحن بحاجة لشرطة تعمل لصالح الجمهور ولكن ليس بالصورة التي كانت آنذاك واليوم. قضية شرطة المدينة لم تأتي كموضوع بحث جدي على طاولة المجلس البلدي منذ العام 2016 واعتقد ان شرطة المدينة يجب ان تكون جسم محايد يعمل ويسهر على امن المواطنين ويعمل من اجل فرض النظام العام في المدينة.

وأشار: يبقى السؤال فيما إذا كانت هذه الوحدة تقوم بمهامها الملقاة عليها؟ الجواب كلا وفي هذه الحالة ربما حلها الى حين ايجاد بديل أفضل للناصرة ومصلحة سكانها.

وأضاف حكيم: اما بالنسبة لموضوع المناقصة فقد كنا ارسلنا رسالة الى رئيس البلدية ووزارة الداخلية طالبنا من خلالها الغاء المناقصة ولكن كالعادة رئيس البلدية لا يعير المعارضة اي انتباه وعندما فحصنا امكانية الذهاب الى القضاء لم نحصل على جواب كافي من الذين تشاورنا معهم لذلك قررنا عدم التوجه الى القضاء وذاكرتنا القصيرة والطويلة ايضا تقول اننا لا نعول كثيرا على القضاء وفي نفس الوقت نتمنى للمحامي خطيب وشباب التغيير الفوز في هذه القضية التي ستعود بالمصلحة على اهل الناصرة.

رد البلدية

بدورنا حاولنا في موقع "بكرا" الحصول على تعقيبٍ من بلدية الناصرة حول الموضوع إلا أنه تعذر ذلك وسنقوم نشر التعقيب حال توفره. 

أضف تعليق

التعليقات