الشريط الأخباري

صندوق ووقفية القدس يدعم مواطن مقدسي بعد قرار إغلاق مطعمه

زكريا خليل – موقع بكرا
نشر بـ 24/02/2018 20:27
صندوق ووقفية القدس يدعم مواطن مقدسي بعد قرار إغلاق مطعمه

انطلاقا من رؤية صندوق ووقفية القدس بتعزيز صمود المواطن المقدسي وعقب قرار إغلاق مطعم المواطن عمار الرازم بباب حطة في البلدة القديمة قدم صندوق ووقفية القدس مساعدة فورية للمواطن الرازم لإجراء الإصلاحات اللازمة وتجهيز المطعم بالمعدات الكفيلة باستصدار التراخيص اللازمة لإعادة فتح المطعم.

واكد المدير التنفيذي لصندوق ووقفية القدس طاهر الديسي أن هذه الخطوة تأتي ضمن برامج ومشاريع الصندوق الهادفة للمساهمة بتحقيق التمكين والتنمية بمدينة القدس.

وأضاف الديسي أن حرص الصندوق على التحرك السريع لمساعدة الرازم ينبع من أهمية الحفاظ على مصدر رزقه وإعالة أسرته وكذلك الحفاظ على وجوده داخل البلدة القديمة وباب حطة بشكل خاص.

من جهته شكر المواطن عمار الرازم صندوق ووقفية القدس على هذه اللفتة وبهذه السرعة والتي أعادت له الأمل في الحفاظ على مصدر رزقه وهو يعيل أسرتين مكونتين من 12 فردا وجرى تسليم المبلغ المالي بحضور مطصفى أبو زهرة من الغرفة التجارية وناصر قوس من لجان البلدة القديمة وراسم عبيدات وأحمد الصفدي من هيئة العمل الوطني والأهلي وناصر توتنجي الذي أشادوا بدورهم بدور صندوق ووقفية القدس ونشاطه المتصاعد بمدينة القدس.

هذا وتم الاتفاق خلال الجلسة على ان تبادر الغرفة التجارية بالدعوة لعقد اجتماع للجهات المعنية وذات الاختصاص لبناء برنامج واضح ومتكامل بتحمل مسؤوليته جميع الجهات للتعامل مع استهداف الاحتلال لتجار البلدة القديمة.

وكانت احياء البلدة القديمة بالقدس تعرضت خلال الايام الماضية الى مداهمات اسرائيلية من قبل طواقم الضريبة ودائرة الصحة والبلدية.

مداهمات ضريبية 

وقال الرازم ان سوق باب حطة يتعرض بين الفينة والاخرى الى مداهمات ضريبية وزادت من وتيرتها بعد احدث البوابات الالكترونية, وشرعت هذه الطواقم بمداهمة المحال التجارية وتحرير المخالفات.

واشار الى ان طواقم من الصحة الاسرائيلية داهمت المحال التجارية بحجة تفقد رخص مزاولة المهنة مضيفا ان هذه الطواقم سلمته قرارا باغلاق مطعمه يمنع بموجبه فتحه حتى موعد جلسة المحكمة المقرر بتاريخ 5-6-2018 بحجة عدم مطابقته للمواصفات القانونية وتحرير مخالفة بحقه بقيمة 30 الف شيكل.

واشار الى ان سوق باب حطة اصبح اليوم مهجورا وان التجار يضطرون لاغلاق محالهم التجارية تفاديا لملاحقتهم من قبل موظفي الضريبة والصحة والبلدية وتحرير مخالفات بحقهم.

يذكر انه في حي باب حطة نحو 40 محلا تجاريا 6 محلات على أبعد تقدير تفتح أبوابها باقي المحال يفضل أصحابها إغلاقها تجنبا لطواقم الضريبة.
 

أضف تعليق

التعليقات