الشريط الأخباري

موسكو تحذر من تحويل مناطق خفض التصعيد في سوريا لبؤر نفوذ خارجي

وكالات
نشر بـ 19/02/2018 18:27 , التعديل الأخير 19/02/2018 18:27
موسكو تحذر من تحويل مناطق خفض التصعيد في سوريا لبؤر نفوذ خارجي

قال نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف، إن روسيا ترى تهديدا لوحدة الأراضي السورية وتدعو إلى عدم السماح بجعل مناطق خفض التصعيد التي أنشئت لوقف الاقتتال مناطق نفوذ لدول أخرى.

وردا على سؤال أحد الصحفيين: هل ترون خطر تقسيم سوريا؟ أجاب بوغدانوف قائلا: " بالطبع، نرى ذلك".

وأضاف الدبلوماسي الروسي للصحفيين على هامش منتدى "فالداي" للحوار في موسكو: "بفضل الدور الروسي المبادر أنشئت عملية أستانا، وتمخض عنها إنشاء مناطق خفض التصعيد بمشاركة 3 دول ضامنة (روسيا، إيران، تركيا) وبعض الدول تشارك بصفة المراقب. نحن قلنا حينها إن أي خروق يجب أن نتعامل معها وفق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254".

وأوضح بوغدانوف والذي يشغل أيضا منصب المندوب الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وبلدان أفريقيا، أن الهدف من إنشاء مناطق خفض التصعيد هو وقف الأعمال القتالية في هذه المناطق حقنا للدماء وليس لكي تستغل من قبل بعض الدول كمناطق نفوذ لها في سوريا أو لأي أغراض أخرى، سواء كان "من قبل الأمريكيين أو الأتراك" أو غيرهما.

ونوه بوغدانوف في نهاية حديثه للصحفيين أن على جميع الجهات الأجنبية أن تفهم أن سوريا في نهاية المطاف يجب أن تبقى للسوريين" لذا مهم جدا أن تستمر العملية السياسية على الأسس التي توصلت لها أطراف الأزمة السورية في أستانا وسوتشي".

المصدر: إنترفاكس

أضف تعليق

التعليقات