الشريط الأخباري

ام الفحم: البلدية تبحث خطر مد خط الكهرباء بالروحة‎

يحيى امل جبارين، موقع بُـكرا
نشر بـ 10/02/2018 08:00
ام الفحم: البلدية تبحث خطر مد خط الكهرباء بالروحة‎


عقد المجلس البلدي مساء يوم الاربعاء 7-2-18 جلسته الشهرية الدورية، بمشاركة ممثلين عن لجنة الروحة بطاقمها الموسع، وذلك بناء على دعوة من عضو البلدية الاستاذ وجدي حسن جميل - عضو قالئمة ام الفحم الموحدة، الذي طالب ادارة بلدية ام الفحم عقد جلسة طارئة لبحث "خطر مد خط الكهرباء العالي في اراضي الروحة".

وجاء في نص طلب عضو البلدية:"اتوجه إليكم بهذا بطلب عقد جلسة طارئة لبحث قضية مد خط الكهرباء في أراضي الروحة والأضرار الجسيمة جراء ذلك على أراضي اهلنا هناك، وما قد يتبع ذلك من مخاطر المصادرة والتراجع عن الاتفاق التاريخي الذي حصلته لجنة الروحة ومن خلفها جماهيرنا الفحماوية والعربية في البلاد.انني ادعوكم لتحمل مسؤولياتكم الجماهيرية والأخلاقية والوطنية حيال هذا الموضوع، والدعوة فورا لعقد جلسة طارئة لبحث هذه القضية بحضور ومشاركة مندوبين عن لجنة الروحة، واذا تعذر عقد هذه الجلسة فانني أطالب بادراج بند للبحث على جدول اعمال جلسة البلدية القادمة بحضور ممثلي لجنة الروحة.
املا تلبية الدعوة والعمل سويا للحفاظ على أراضي الروحة، رئة ام الفحم المتبقية لأجيالنا القادمة".

هذا وقد استعرض الاخ سليمان فحماوي رئيس لجنة الروحة والاخ محمد هاني فياض، تسلسل الاحداث منذ العام 1998، وصولا الى الخطر الداهم الذي يهدد الاتفاق واراضي الروحة، متمثلا بنية شركة الكهرباء مد خط كهرباء في تلك الاراضي، ما يعني ضياعها وابعاد اهلها واصحابها عنها.

واشار فحماوي الى "التقصير" الحاصل من بعض السلطات المحلية حيال هذه القضية، داعيا الجميع الى تحمل مسؤولياتهم تجاه قضية اراضي الروحة.

وقال السيد فحماوي بحديثه مع بكرا:" ان اللجنة وبمشاركة رئيس بلدية ام الفحم عقدوا جلسة يوم الاربعاء 7-2-18 جلسة في وزارة الامن مع ممثلي الوزارة لبحث تسوية القضية، واشار ان الجلسة كانت صعبة وصاخبة، عرض فيها ممثلو الروحة مطالبهم ونيتهم مواصلة النضال حتى تراجع شركة الكهرباء عن الخط المقترح وحتى تطبيق اتفاق الروحة الذي تم التوصل اليه في العام 2000 ، بشكل كامل".

واشار الى ان :"الوزارة اقترحت حلاً، يقضي بوضع خط الكهرباء تحت الارض في المنطقة ج، مشيرا الى ان اللجنة قد تقبل بهذا الحل ضمن اتفاق شامل على مجمل قضية اراضي الروحة".

وطالب عضو البلدية وجدي جبارين، رئيس بلدية ام الفحم الوقوف الى جانب اللجنة والاهالي في هذه القضية العادلة والمصيرية، مشيرا الى ان "اراضي الروحة هي المخزون الاستراتيجي لمستقبل ابناءنا، ولا يجدر بنا التخلي او الترهل في نضالنا لتحصيل حقنا فيها".


هذا واتفق الحضور على مواصلة المساعي والنضال بكل الطرق المشروعة والشعبية لحل هذه القضية، ومساندة لجنة الروحة، في نضالها المشرف طوال هذه السنين، والعمل على توسيع هذا الاطار ليضم ممثلين عن اللجنة الشعبية والبلدية والاهالي من ام الفحم وقراها وقرى وادي عارة.


 

أضف تعليق

التعليقات

هذا الخطر اكبر خطر لانه بسبب مشاكل للناس واصحاب الاراضي وكمان للارض والعرض والبلديه نايمه نومة اهل الكهف ..لعنة الله على الافاكين ...
خليل البرغل - 12/02/2018 10:10