الشريط الأخباري

علاء غنطوس لبكرا: على الرغم من العوائق فان الخطة الاقتصادية في الطريق الصحيح

ريهام يوسف عثامله
نشر بـ 24/01/2018 19:39 , التعديل الأخير 24/01/2018 19:39
علاء غنطوس لبكرا: على الرغم من العوائق فان الخطة الاقتصادية في الطريق الصحيح

من المقرر ان تعقد الاثنين القادم لجنة توجيه للخطة الاقتصادية في القدس برئاسة افي كوهين مدير مكتب المساواة الاجتماعية وبمشاركة الأقطاب المعنية والمختصة في الحكومة وبحضور رؤساء السلطات المحلية على رأسهم مازن غنايم رئيس اللجنة القطرية وسيتم خلال الجلسة طرح المعيقات والعقبات الموجودة في الخطة الاقتصادية حتى اليوم.

علاء غنطوس رئيس لجنة التوجيه في الخطة الاقتصادية قال: لا يمكن القول ان الخطة الاقتصادية ستغطي الفجوات في المجتمع العربي كما يجب، لان الاحتياجات هي اكثر بكثير من حجم الخطة، التنفيذ قائم وبدرجة عالية في معظم المجالات، الا ان هناك مجالات ووزارات معينة تضع عقبات تعيق التنفيذ مثل موضوع التخطيط والإسكان حيث تم رصد مبلغ مليار ونصف، هذا الجانب مركب من بندين الأول حصة الأبنية العامة التي تساوي 700 مليون شيكل وحتى اللحظة حصلنا على 400 مليون والقسم الثاني هو التخطيط وتسويق القسائم والأراضي الذي يواجه إشكاليات لان قضية التخطيط لا تسير كما نتوقعه هناك عوائق عديدة وعقبات من السكان واللجان المحلية، وتسويق القسائم التي تحوي عوائق عديدة لأسباب مختلفة، وخلال اجتماع يوم الاثنين سنعرض على الوزارات المختلفة العقبات الموجودة والحلول المقترحة.

كلما تقدمنا أكثر بتنفيذ الخطة نصطدم بعوائق جديدة


وتابع قائلا: ما يمكن قوله ان العوائق موجودة بشكل دائم، وكلما تقدمنا أكثر بتنفيذ الخطة نصطدم بعوائق جديدة وهذا امر طبيعي، علما اننا نحل بعض الأمور وتظهر لنا عقبات جديدة، وهو امر طبيعي وموجود بكل خطة اقتصادية، سابقا لم يكن هناك لجنة توجيه لذلك فان كل الخطط السابقة كانت تفشل، بينما اليوم هناك لجنة توجيه تجتمع كل أربعة أشهر وتبحث العقبات وتحاول ان تجد حلول، وهو امر لم يكن سابقا، ونحن بتواصل مستمر مع المكاتب الحكومية حتى نزيل عقبات الخطة الاقتصادية.

وتابع متطرقا الى الجوانب التي شهدت تحسنا إيجابيا في اعقاب الخطة الاقتصادية: حصلنا على ميزانيات تطوير ضخمة للمجتمع العربي عن طريق وزارة الداخلية مقارنة مع سنوات سابقة وخلال سيرورة تنفيذ الخطة في السنوات القادمة سنحصل على مبلغ أكبر بهدف تطوير وتنفيذ مشاريع مختلفة في البلدات العربية ما نعتبره قفزة نوعية، وهناك ميزانيات هائلة للتطوير ستقوم وزارة الداخلية بتحويلها ضمن الخطة الاقتصادية لدعم المجتمع العربي.

واختتم: التغيير الحقيقي والجذري في البلدات العربية سيظهر بشكل تدريجي، وخلال السنتين القادمتين ممكن ان نبدأ برؤية نتائج إيجابية في البلدات العربية، قمنا حتى اللحظة بتحويل ما يقارب الاربعة مليار شيكل للبلدات العربية، وهناك مشاريع عديدة تنتظر تنفيذها. 

علاء غنطوس لبكرا: على الرغم من العوائق فان الخطة الاقتصادية في الطريق الصحيح

أضف تعليق

التعليقات