الشريط الأخباري

النائب يوسف جبارين يطرح قضايا الاقلية العربية في جلسة خاصة في البرلمان الأوروبي

نشر بـ 24/01/2018 17:50
النائب يوسف جبارين يطرح قضايا الاقلية العربية في جلسة خاصة في البرلمان الأوروبي

ترافع اليوم النائب د. يوسف جبارين (الجبهة، القائمة المشتركة)، رئيس لجنة العلاقات الدولية في المشتركة، عن قضايا المواطنين العرب أمام لجنة حقوق الانسان في مرافعة دولية خاصة أقيمت في الاتحاد الأوروبي في بروكسل، وذلك لبحث مكانة المواطنين العرب في إسرائيل. وجاءت هذه الجلسة استمرارًا للجهود الدولية الّتي تقوم بها لجنة العلاقات الدولية في القائمة المشتركة بالتعاون مع مركز مساواة، واستمرارًا للجولة الدبلوماسية الّتي كانت في مقر الاتحاد الأوروبي قبل شهرين.

وأما من الجانب الإسرائيلي قام عضو الكنيست يعقوب بيري من حزب "يش عتيد" ورئيس الشاباك السابق بتمثيل الجانب الإسرائيلي بصفته رئيس لجنة العلاقات بين إسرائيل والبرلمان الأوروبي.

وفي عرضه أمام البرلمان الأوروبي ولجنة حقوق الانسان قام النائب جبارين بعرض وتوصيف للحالة التمييزية الّتي يعاني منها المواطنون العرب في إسرائيل، إذ قام جبارين بعرض عدة مستويات من الاقصاء والتمييز تمارسها حكومات إسرائيل ضد المواطنين العرب في الدولة، إذ تحدث جبارين عن المستوى القانوني الّذي يُعطي مكانة فوقية وعليا لليهود مقابل مكانة دونية ومواطنة درجة ثانية للعرب، وذلك عن طريق التشريعات والقوانين التمييزية الّتي تسعى حكومة إسرائيل الحالية بالعمل عليها، والّتي تقصي خمس المواطنين في الدولة، وقام جبارين بالاستفاضة في حديثه عن قانون القومية الّذي يشكل تهديدًا اساسيًا لمواطنة الفلسطينيين في إسرائيل وبحق مكانتهم القانونية، السياسية، الثقافية، اللغوية، والاجتماعية-الاقتصادية.

كما وتطرق جبارين الى اتفاقيات التعاون التجاري والاقتصادي بين إسرائيل والاتحاد الأوروبي، الّتي ضمن بنودها تلتزم إسرائيل باحترام حقوق الانسان وحقوق الأقلية الفلسطينية في داخلها، والعمل على تعزيز قيمة المساواة بين المواطنين، وبهذا دحض جبارين الادعاء الّذي اعتمده بيري والقائل بأن: "شأن الأقلية العربية في داخل إسرائيل هو شأن داخلي ولا علاقة للمنظمات الدولية به"، وقام رئيس لجنة حقوق الانسان بتعزيز مقولة جبارين عن طريق قوله أن: "حقوق الأقليات لم تعد شأنًا داخليًا للدول".

اعتراف 

وفي عرضه اعترف يعقوب بيري بوجود "إشكاليات" بحق العرب في إسرائيل، وحاول التملص منها عن طريق الادعاء بأن إسرائيل تعمل لتحقيق المساواة في الدولة، وأضاف أن: "إسرائيل هي جنة عدن (بارادايس) بالنسبة لمواطنيها العرب"، الأمر الّذي استدعى النائب جبارين بأن يستوقفه ويقول له: "إن كانت إسرائيل فعلًا جنة عدن، فهي جنة لليهود وليس للعرب".

وفي تلخيصه، طلب جبارين من الاتحاد الأوروبي بأن يبعث لجنة تحقيق لزيارة إسرائيل والاطلاع على أوضاع ومكانة العرب فيها، والعمل على تقديم توصيات أمام الاتحاد الأوروبي من أجل رفع مكانة العرب من الناحية الاقتصادية والسياسية، والعمل على احقاق المساواة التامة في داخل إسرائيل، كما وطالب جبارين بأن تمارس دول الاتحاد ضغطًا اوروبيًا على إسرائيل كي تتوافق سياسات إسرائيل مع مضمون اتفاقياتها مع الدول الأوروبية.

وقال رئيس الجلسة انطونيو بانزيري في تلخيصه أن اللجنة ستواصل بحثها في القضايا التي طرحت وفي المطالب الّتي طرحها جبارين.

أضف تعليق

التعليقات