الشريط الأخباري

"المتابعة" تلتقي قيادة المحافظة والفصائل في نابلس لإحياء اليوم العالمي لدعم جماهيرنا في الداخل

موقع بكرا
نشر بـ 23/01/2018 16:46 , التعديل الأخير 23/01/2018 16:46

بركة: بادرنا إلى وثيقة سياسية، تسلط الضوء على القوانين العنصرية التي أقرت في السنوات الأخيرة مع تركزي خاص على "قانون القومية" ومكانة القدس المحتلة

التقى وفد عن لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، يتقدمه رئيس اللجنة محمد بركة، في مدينة نابلس، ممثلو منظمة التحرير الفلسطينية، وقيادة المحافظة والفصائل في نابلس، وفي مقدمتهم محافظ نابلس أكرم الرجوب، للتباحث في الاستعدادات الأخيرة، لاحياء اليوم العالمي لدعم جماهيرنا العربية في الداخل، الذي يقام للسنة الثالثة على التوالي يوم 30 الشهر الجاري، الذي سيشهد أربعة مهرجانات مركزية، في طمرة ونابلس وغزة وبيروت، إلى جانب نشاطات في عشرات الدول على مر أسبوع كامل.

وضم وفد المتابعة الى جانب بركة، أعضاء اللجنة محمد توفيق ورجا زعاترة وصالح لطفي. وبين المشاركين في الاجتماع، الى جانب المحافظ الرجوب، ممثلي لجنة التواصل، السفير حافظ النمر وصالح حكواتي، وممثلي الفصائل والفعاليات الوطنية في نابلس ومنطقتها.

وجرى في الاجتماع البحث في تفاصيل احياء اليوم العالمي في مدينة نابلس، التي ستحتض المهرجان المركزي في الضفة، لهذا العام. وكل ما يترتب من تحضيرات على مستوى الاتصالات مع الممثليات الفلسطينية، وحركات ولجان التضامن مع الشعب الفلسطيني في عشرات الدول، من أجل ضمان اقامة نشاطات مختلفة، على مدة مستويات، بهدف عرض أوضاع جماهيرنا العربية في الداخل في مواجهة سياسة التمييز.

وقال رئيس المتابعة بركة، إننا في هذا العام، كما في العام الماضي، أصدرنا وثيقة سياسية، تسلط الضوء على جوانب معينة من سياسة التمييز الاقتلاعية التي نواجهها على مر عشرات السنين، والذات في جانب القوانين العنصرية التي أقرها الكنيست في السنوات الأخيرة، مع تركيز خاص على ما يسمى "قانون القومية"، ومكانة القدس المحتلة.

واضاف بركة، أننا نسعى إلى تثبيت هذا اليوم العالمي، من خلال التراكمية في النشاطات السنوية، كي تكون قضيتنا، التي هي أيضا جزء من القضية الفلسطينية العامة، ولها خصوصية، مطروحة دائما على أجندة الرأي العالم العالمي.
 

أضف تعليق

التعليقات