الشريط الأخباري

أمريكا توقف صرف مساعدات غذائية للأونروا بـ45 مليون دولار

وكالات
نشر بـ 19/01/2018 20:00 , التعديل الأخير 19/01/2018 20:00
أمريكا توقف صرف مساعدات غذائية للأونروا بـ45 مليون دولار

قالت وزارة الخارجية الأمريكية، اليوم الجمعة، إن الولايات المتحدة لن تصرف مساعدات غذائية قيمتها 45 مليون دولار تعهّدت الشهر الماضي بتقديمها للفلسطينيين، في إطار الجهود التي تقودها وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا).

ونفت المتحدثة باسم الخارجية، هيذر ناورت، أن يكون تعليق المبلغ هدفه معاقبة الفلسطينيين الذين انتقدوا بشدة اعتراف الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بالقدس المحتلة عاصمة لـ إسرائيل، الشهر الماضي.

وقالت ناورت للصحفيين، في إفادة بوزارة الخارجية، إن الولايات المتحدة: "أوضحت للأونروا أن المساعدات التي تبلغ قيمتها 45 مليون دولار تهدف إلى مساعدة الوكالة في التكهّن، لكنها ليست ضماناً".

وأضافت: "لن نقدّم هذا (المبلغ) في الوقت الحالي. لكن أودّ أن أوضح؛ هذا لا يعني أننا لن نقدمه في المستقبل".

وكرّرت المتحدثة وجهة نظر الولايات المتحدة؛ وهي أن الأونروا "تحتاج إلى إصلاحات"، قائلة إن عدد اللاجئين الذين يشملهم برنامجها "زاد كثيراً عما كان عليه سابقاً".

وتابعت: "يجب أن يزيد المال الذي تقدمه الدول الأخرى أيضاً حتى يتسنى استمرار صرف الأموال اللازمة لكل هؤلاء اللاجئين".

وأضافت: "نطلب من الدول أن تفعل المزيد. الأساس أننا لا نعتقد أننا يجب أن نكون المانح الرئيسي لكل منظمة على مستوى العالم".

65 مليون دولار 

وكانت الوزارة قالت، الثلاثاء الماضي، إن واشنطن ستعلّق مبلغاً منفصلاً قيمته 65 مليون دولار كانت تعتزم تقديمه للوكالة التي تخدم الفلسطينيين، قائلة إن على "أونروا" إجراء إصلاحات لم تحددها.

ويأتي تقليص أمريكا للدعم بعد تهديدات أطلقها ترامب بوقف المساعدات المالية للسلطة الفلسطينية، معتبراً أن الفلسطينيين لا يريدون الحديث عن السلام، حسب قوله.

واعتبرت السلطة الفلسطينية أن واشنطن "لم تعد وسيطاً نزيهاً أو مقبولاً للسلام"؛ بعد إعلان ترامب، في 6 ديسمبر 2017، القدس المحتلة عاصمة لـ "إسرائيل"، وبدء إجراءات نقل السفارة الأمريكية إليها.

وتقدم وكالة الأونروا خدماتها لأكثر من 5.9 ملايين لاجئ فلسطيني مسجّل لديها، ولها 711 مدرسة و143 عيادة، وتقدّم خدمات اجتماعية وإغاثية وإقراضية لتوفير الحماية للاجئين الفلسطينيين والحفاظ على كرامتهم وحقوقهم.

أضف تعليق

التعليقات