الشريط الأخباري

دخيل حامد: من المهم التصدي للحكومة واسقاطها بسبب سياستها المعادية للطبقة العاملة

موقع بُـكرا
نشر بـ 16/01/2018 12:00
دخيل حامد: من المهم التصدي للحكومة واسقاطها بسبب سياستها المعادية للطبقة العاملة

صادقت لجنة المالية يوم أمس الإثنين 15.1.2018 على طلب الوزراء برفع رواتبهم وتمت المصادقة على رفع رواتب الوزراء اعتبارا من راتب 1/2018 بواقع 5000 ش ج ، وزيادة راتب رئيس الحكومة بمبلغ قدره 5500 ش ج ، وبررت لجنة المالية ذلك ان رواتب أعضاء الكنيست المتعلق "المرتبط " بالمعدل العام للأجر آخذ بالإرتفاع المستمر بينما راتب رئيس الوزراء والوزراء لم يتغير منذ مدة طويلة وهذا الأمر غير معقول ، هذا من ناحية ومن ناحية أخرى ورغم ان الزيادة جاءت بطلب من الوزراء أنفسهم إلا أنه وفي إستطلاع وعندما سئل سؤال بسيط وهو " هل أنتم على إستعداد للتنازل عن زيادة الأجر التي قررتها لجنة المالية لكم " جاء الجواب كالتالي :-

5 وزراء وافقوا على التنازل عن الزيادة آنفة الذكر ، وإنتبهوا جيدا 16 وزير لم يردوا على السؤال بنعم أو لا طبعا السكوت علامة الرضى هؤلاء هم وزير العمل والرفاه حاييم كاتس، وزيرة العدل الإجتماعي چيلا چمليئل ، وزير الدفاع ليبرمان ، وزير الإتصالات يعقوب القرا ، الوزير للشؤون الدينية داڤيد أزولاي ، وزير التعليم نفتالي بينت ، وزيرة القضاء آييلت شاكيد ، وكيف لنا أن ننسى وزير الداخلية آرييه درعي ، 5 وزراء أغنياء جدا وافقوا على التنازل عن الزيادة بواقع 5000 ش ج وهم موشه كحلون ، يسرائيل كاتس ، أوري أريئيل ، أوفير أكونيس ، يوآڤ غلانت

الامر الغريب " وليس غريب في ظل حكومة نتنياهو الفاسدة" ان أصحاب الإعاقة يخوضون نضالا بطوليا منذ قرابة 3 سنوات لتحسين ورفع مخصصاتهم ورغم كل التفاهمات تماطل الحكومة والوزراء بتنفيذ التفاهمات ويحاولون التهرب من تغطية الزيادة للمخصصات والتي اتفق ان تكون 4.2 مليار ش ج وعلى 3 دفعات ". פעימות״ ويحاولون تقليصها إلى 1.5 مليارد ولمرة واحدة ، اَي يحاولون الإلتفاف على الإتفاق وتفريغه من مضمونه

في مظاهرتنا كنّا نهتف " حكومة بلا إحساس خربت بيوت الناس " كم كان وما زال صحيحا هذا الشعار "

هذه هي حكومة نتنياهو اليمينية والمتطرفة سياسيا وإقتصاديا ، والتي تدعم حيتان المال ومهم جدا التصدي لها وإسقاطها ، لأنها فاسدة ومعادية للطبقة العاملة وللشرائح الفقيرة والمستضعفة.
 

أضف تعليق

التعليقات