الشريط الأخباري

إسرائيلية ذهبت لتعلم الرقص في الأردن، فعشقت نادلًا اردنيًا مما تسبب بطلاقها

موقع بُـكرا
نشر بـ 27/12/2017 15:29
إسرائيلية ذهبت لتعلم الرقص في الأردن، فعشقت نادلًا اردنيًا مما تسبب بطلاقها
راقصة شرقية - صورة توضيحية (بدون كريديت)

نشرت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية أن زوجين غنيين من شمال إسرائيل انفصلا بسبب خيانة جرت في ناد أردني للرقص الشرقي في مطعم مرموق بين الزوجة ونادل أردني، كان قد كشف عنها محققون .

وفقا لأقوال الزوج الذي رفع دعوى ضد زوجته سابقا، فقد بدأ كل شيء قبل بضع سنوات عندما التحق الزوجان معا بدورة رقص البولروم. ولكن قررت الزوجة مغادرة الدورة والانضمام إلى دورة رقص شرقي وحدها. لقد أحبت الدورة وأنهتها بنجاح باهر. بعد أن أنهت الدورة، طلبت التخصص في نادي الرقص الشرقي الشهير في الأردن، وكان من المفترض أن يُجرى التعلم خلال خمسة لقاءات في نهاية الأسبوع.

رافق الزوج زوجته في الدورتين الأوليتين في الأردن في نهاية الأسبوع، ثم قرر البقاء في المنزل، فسافرت المرأة وحدها لمواصلة تدريبها. لكن كانت هناك شكوك لدى الزوج عندما تم تمديد التدريب، فبدلا من خمسة مرات في نهاية الأسبوع، فقد سافرت الزوجة مرة في الشهر إلى الأردن لعطلة نهاية الأسبوع، كجزء من تتمة دورتها وفق ادعائها.

في إحدى المرات التي سافرت فيها، أرسل زوجها محققين ليفحصوا ماذا تفعل الزوجة إضافة إلى دورة الرقص. عاد المحققون في نهاية تلك الأسبوع وبحوزتهم معلومات ضرورية، اتضح منها أن الزوجة وأم الأطفال الثلاثة كانت على علاقة غرامية مع نادل أردنيّ في مطعم فاخر في الأردن، كانت قد اعتادت على تناول وجبات العشاء فيه في نهاية الأسبوع عندما كانت في الأردن.

في أعقاب هذه المعلومات، قرر الزوج الانفصال عن زوجته فغادرت بيتهما المشترك ولكن حدث ذلك بعد أن طالبت بدفعات شهرية مبلغها آلاف الدولارات وبعد أن طالبت بتسجيل نصف الشقة على اسمها.

المصدر: المصدر

أضف تعليق

التعليقات