الشريط الأخباري

الشيخ ضياء أبو أحمد: لم يعد الحديث على المنابر كافيا لمحاربة العنف والفساد

موقع بكرا
نشر بـ 19/12/2017 20:54 , التعديل الأخير 19/12/2017 20:54
الشيخ ضياء أبو أحمد: لم يعد الحديث على المنابر كافيا لمحاربة العنف والفساد

يستمر موقع "بـُكرا" بالتميّز هذا العام أيضًا في "ستوديو بـُكرا كريسماس" الذي أصبح أحد معالم فترة الميلاد بالناصرة، حيث لم يغب مشهد الستوديو الشفاف وطاقم "بـُكرا" عن الكريسماس ماركت بالناصرة منذ سنوات.

وفي هذا العام انطلقت اليوم الثلاثاء المقابلات مع الشخصيات من مختلف المجالات، من السياسة إلى الفن والرياضة والثقافة والهايتك والإبداع والعمل الاجتماعي وغيرها، مقابلات يجريها الإعلاميان دريد لداوي وإيمان بسيوني غنيم، بالإضافة للصحافي غسان بصول، وكل ذلك وسط اجواء جميلة وتغطية حصرية كافة فعاليات الكريسماس ماركت.

ومن ضمن اللقاءات التي نجريها، التقينا مع الشيخ ضياء أبو أحمد إمام مسجد السلام في الناصرة والذي تحدث عن العيد وعن الأجواء وعن الأحداث الأخيرة.

وتحدث الشيخ عن موبقات هذا العصر والأمور السيئة المنتشرة وأهمية مناهضتها، كما ونوه إلى الممارسات التي يعاني منها المجتمع في هذه الأيام ومن بينها إتجار الشباب بالمخدرات والتي تباع على أبواب المدارس ، وعمليات الاغواء والابتزاز وغيرها .

وأشار الشيخ ضياء أبو أحمد إلى أن الانكشاف على مواقع الانترنت السيئة باتت أمرٌ خطير، ونحن في كل خطبة جمعة نتحدث في ذات المواضيع، لكن للأسف الشديد العنف مستشري ولم يعد حديث الشيوخ عبر المنابر كافيًا، بل يجب أن يكون تكاثف وتعاضد من الجميع، فالمدرسة لها دور والأهل لديهم دور مهم، والأهم من ذلك بكثير هو البيت. 

وفي كلمته الأخيرة قائلًا: يجب أن نتذكر ميلاد المسيح عليه الصلاة والسلام وذكرى مولد النبي صلى الله عليه وسلم والحرص على تعاليمه وتوجيه النبيين العظيمين، من تعالميه من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر، حادثة حصلت معه، كل إناء بما فيه ينضح، بعد أن شتمه رجل، وضرب مثلاً لبني اسرائيل، هل هذا من أبناء دينك ام يساعدونك فكان بالمثال أن رجلاً في طريقه إلى بيت المقدس وبالتالي على الطريق اعترضه قطاع الطرق، فمر عليه ابناء دينه ورجل من بني اسرائيل - اليهود - فأخذه الى فندق وعالجه وساعده، هذه الحقيقة التي أرادها المرسلون والنبيون لا يؤمن ليس منا من لم يرحم صغيرنا وكبيرنا ومن غشنا فليس منا. لا زال جبريل يوصيني بالجار، ولم يحدد من هو مسلم مسيحي لاتيني، والله لا يؤمن من لم يؤمن جاره شروره في هذا البلد كجيران وأبناء بلد نمثل العائلة الواحدة أهلنا اليوم يحتفلون بذكرى ميلاد السيد المسيح عليه الصلاة والسلام واحتفلنا بذكرى مولد النبي ونتبادل التهاني وسط أجواء طيبة دائما. 

شكر خاص 

تعاليلكم انتاج مناسبات بإدارة المصمم جلال قبطي.
السيد عاطف سعايدة.
مطعم تشرين.
شركة فلورمار (الناصرة). 
حلويات المهدي. 

الشيخ ضياء أبو أحمد: لم يعد الحديث على المنابر كافيا لمحاربة العنف والفساد

أضف تعليق

التعليقات