الشريط الأخباري

الجبهة: لا سلام دول القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين

موقع بُـكرا
نشر بـ 17/12/2017 13:55 , التعديل الأخير 17/12/2017 13:55
الجبهة: لا سلام دول القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين


عقدت سكرتارية الجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة جلستها الأولى يوم السبت 16.12.2017 في مدينة شفاعمرو. افتتح الاجتماع وأداره د. عفو اغبارية رئيس الجبهة، وعلى جدول أعماله قضايا الساعة السياسية وانتخاب هيئات الجبهة.



· القرارات السياسية

واتخذت السكرتارية القرارات السياسية التالية:

1. تؤكد الجبهة مجددًا رفضها القاطع لإعلان الرئيس الأمريكي بشأن القدس والذي رفضته معظم دول العالم. وتؤكد الجبهة أنّ أساس السلام العادل هو إنهاء الاحتلال وقيام الدولة الفلسطينية في حدود 4 حزيران 1967 عاصمتها القدس الشرقية، إلى جانب دولة إسرائيل. وتحيّي الجبهة كافة المظاهرات والاحتجاجات في البلاد وفي الأراضي المحتلة وفي الخارج، لا سيما مظاهرة سخنين الكبرى. وتدعو الجبهة إلى مواصلة النضال ضد مواقف الإدارة الأمريكية وحكومة الاحتلال وتواطؤ قوى الرجعية العربية مع مخطط تصفية حق تقرير المصير للشعب الفلسطيني.

2. وفي هذا السياق تحيّي الجبهة موقف القيادة الفلسطينية الرافض لاستقبال نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس، وتدعو لتعجيل خطوات إتمام المصالحة الوطنية الفلسطينية والتأكيد على وحدة نضال الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال وتمسّكه بثوابته وبمشروعه الوطني التحرري.

3. تؤكد الجبهة تضامنها مع عاملي شرطة "طيفع" المهدّدين بالفصل، وتحيّي الإضراب العام الذي أعلنته نقابة العمّال العامّة (الهستدروت). إنّ هذه الشركة التي مصّت المليارات من خزينة الدولة بحجة تشجيع التشغيل هي نموذج حي على وحشية النظام الرأسمالي الذي لا يعينه سوى تكديس الأرباح على حساب العاملين وعائلاتهم.

4. تدين الجبهة التحريض العنصري المحموم لوزير "الأمن" الإسرائيلي ليبرمان ضد الجماهير العربية، وضد وادي عارة تحديدًا، وتدعو إلى تصعيد نضال الجماهير العربية والقوى التقدمية اليهودية ضد السياسة الكارثية التي تنتهجها حكومة نتنياهو بنط ليبرمان، والتي تؤجّج العنصرية والكراهية وتُدهور المجتمع الإسرائيلي نحو الفاشية. كما تحذّر الجبهة في هذا السياق من إصرار حكومة نتنياهو وائتلافه على تمرير القوانين العنصرية والمعادية للديمقراطية، وعلى رأسها قانون القومية وقانون تسوية الاستيطان وقانون كمنيتس لهدم البيوت.

5. وتثمّن الجبهة مظاهرات عشرات الألوف في تل أبيب وغيرها المطالبة باستقالة نتنياهو على خلفية التحقيقات في قضايا الفساد. إنّ هذا الفساد هو الوجه الآخر لسياسة الاستيطان وخدمة حيتان الرأسمال لحكومة اليمين.



· انتخاب هيئات الجبهة

تنافس على منصب سكرتير الجبهة الرفيقان أمجد شبيطة ومنصور دهامشة، وفاز الرفيق دهامشة بأكثرية الأصوات. وانتُخب لمكتب الجبهة الرفيقات والرفاق التالية أسماؤهم (حسب الأبجدية): إبراهيم خطيب، أمجد شبيطة، أيمن عودة، دوف حنين، دخيل حامد، رامز جرايسي، رجا زعاترة، سامر سويد، شكري عواودة، عادل عامر، عايدة توما، عبد الله أبو معروف، عفو اغبارية، عوفر كسيف، محمد بركة، منصور دهامشة، ميسم جلجولي، نبيلة اسبنيولي، نكد نكد، يوسف العطاونة، يوسف جبارين.
 

أضف تعليق

التعليقات