الشريط الأخباري

العنف في المجتمع العربي ؟

د. غزال ابو ريا
نشر بـ 15/12/2017 14:00 , التعديل الأخير 15/12/2017 14:00
العنف في المجتمع العربي ؟

العنف في المجتمع العربي ؟
يدور الحديث ومقلق جدا ما يحدث في مجتمعنا العربي بعد ان حياتنا كان بها استقرار وطمأنينه والعنف يعصف في مجتمعنا بتفاوت بين بلد وبلد ومع هذا من تجارب أقليات قومية العنف هو التهديد الاستراتيجي لمجتمعنا ومن هنا يجب ان نولي الامر اهميه كبيرة ونضع مواردنا ومؤسساتنا المختلفة تأخذ الموضوع بكامل الاهميه وهنا أقترح خطة عمل شمولية وعلى استعداد ان اقدمها لمؤسساتنا

-مؤسساتنا وسقوفنا القطريه يجب ان تولي الموضوع الاهمية وانا اعرف المحاولات من مؤتمر ام الفحم سنة ٢٠٠٥الى مؤتمر كلية القاسمي واقصد باللجان والمؤسسات القطرية لجنة المتابعة ،اللجنة القطرية،لجنة مكافحة العنف،القائمة المشتركه وأطر اخرى
مؤسساتنا يجب ان تعمل بوحدة ومهنية وتناسق وتجند قدرات الجميع لهذه المهمه

-إقامة لوبي في الكنيست للعنف في المجتمع العربي من خلال القائمه المشتركة لوضع خطة عمل من خلال الايمان ان العنف في المجتمع العربي انعكاس لأزمة اقتصاديه ،سياسية، وثقافيه
-
التوجه للشرطه وهذا حقنا كمواطنين كشف المعطيات من حالات العنف ومسألة تفصيلها الى أي مجالات وكم حالة استطاعت الشرطه كشف الجناه هذا حق لنا وليس الكتمان
والطابه عند الشرطه ان كان يهمها تعزيز الثقه مع مؤسساتنا وليس كل ما طب الكوز بالجرة يريدن اقامه مراكز شرطة وعلى سبيل المثال مركز الشرطه مسجاف قريب على سخنين الاحياء الغربيه دقيقه من سخنين ولنا موقف من الطلبات من اقامة مراكز داخل البلدة ونعرف ما يحدث في قرى ومدن مراكز الشرطه داخل البلده ،لنا طلبات من الشرطه ويعرفون بؤر معينه وعليها جمع السلاح
أقيمت في السنين الاخيرة برامج مدينه بلا عنف والمطلوب فحص فعاليه هذه البرامج المخصص لها ميزانيات والتقييم مهمه اداريه وملزمه لسلطاتنا المحليه
- تعزيز دور اللجان الشعبيه في قرانا ومدننا العربيه وان تقام لجنه شعبيه قطريه تنسق العمل
-العمل على إقامة منظومة لجان الاحياء في قرانا ومدننا العربيه وانا على استعداد طرح البرنامج التطبيقي والعملي

- تعزيز دور لجان الصلح والوساطة القطريه ومهننتها

-اقامه مركز للوساطه والصلح والسلم الاهلي في كل بلده

- اقامه مركز للحوار وثقافة الحوار في كل بلده
-دور الاعلام المحلي على اختلاف انواعه غي التثقيف للتسامح وان لا يكون اعلام بلاط يشعل الفتنه
- ان نكون يقظين لاهميه الحوار وان يكون لنا مرجعية قيادات مع مرجعيه وقدوه للتقليد لتعاملنا مع الازمات انعكاس على قطاعات مجتمعنا كيف نتحاور وكيف ندير ازماتنا

-في كل سلطه محليه ومن خلال قسمم الرفاه الاجتماعي ان يكون موظف او قسم لتماسكك المجتمع كما في المجتمع اليهودي
-اعودالى المعطيات حيث تقوم اقسام البلدية بتقديم المعطيات حول وضع البلد الاقتصادي الاجتماعي البطاله المخدرات وباقي المجالات-
-مركز للحالات الاسريه في ظل تغيرات سريعه تعصف في مجتمعنا

-على صعيد المدرسه تعزيز دور لجان الاباء وتعمل بتشبيك وتناسق
-ان تقوم كل مدرسه باجراء مسح "سوسيومتري"وأقصدمكانه كل طالب في الصف والمهمشين ادخالهمم لمركز حياه الصف التهميش يوصل الفرددالى حالةعدم الرضى

وساطة قيادية شبابية جماهيرية
في الآونة الأخيرة تطورت مهنة الوساطة في العالم بشكل عام وفي الوسط العربي بشكل خاص ، بالإضافة الى تطور الاستراتيجيات من عالم الوساطة والتي تجعل من الوسيط متدربا على مهارات الوساطة وتحويل الخلاف في نهاية المطاف الى مساعدة الأطراف المتنازعة أو المتصارعة الى اتفاقيات مرغوب بها من جميع الأطراف بدلا من تصعيد الصراع او تعميق فجوة الخلاف او سوء التفاهم .
اهداف هذه الدورة هي تعليم وتدرب المشتركين إدارة الصراع بأسلوب بناء يعمل على توثيق العلاقات وجعل الأطراف يصلوا الى حلول مرضية .
يتعلم المشتركين خلال الدورة – مهارات واساليب كيفية التعامل مع الصراع بعيدا عن العنف .
كذلك يتعلم المشتركون كيفية ادارة المفاوضات التعاونية عن طريق العاب الوظائف وغيرها .
خلال الدورة تتجمع عند المشترك الوسيط وسائل وطرق الوساطة والتي تعتمد على النظريات الاجتماعية والنفسية بالإضافة الى مبادئ المصالحة والصلح العربي المستندة على الكتب السماوية .
اهداف الدورة :
• فهم الصراع كقاعدة للتطور
• اكتساب مهارات المفاوضات .
• تعلم لغة الوساطة وإدارة صراعات بناءة كمهارات حياتية هامة في مجرى حياة الوسيط .
• الانكشاف لمهمة الوسيط ، تعلم والتدرب بأن الوسيط هو طرف ثالث يسعى لمساندة الآخرين .
• التعرف على مجريات الصلح وربط ما بين الوساطة والصلح .
• تطوير مهارات المحادثة والقيادة والعمل في بين فئات المجتمع .
• مشروع عملي وتذويت لغة الوساطة في المجتمع .

الجمهور المستهدف
• طلاب اعدادي – طلاب ثانوي
• المواضيع : اسس المفاوضات ، الاتصال ، الصراع ، المصالحة ، القيادة ، اتجاهات ، مواقف ، الاحتياجات ، اساليب متنوعة للوساطة ، العاب وظائف ، الوسيط وميزاته ---- وغيرها .
• محاضرات – من قبال شخصيات دينه ، شخصيات صلح ، شخصيات قضائية ، شخصيات قيادية
• فعاليات جماهيرية – اشتراك الوسطاء في نشاطات وفعاليات جماهيرية .
مقياس النجاح
• اشتراك %90 من اللقاءات
• تطبيق معايير الوساطة في مشروع عملي
• كتابة بحث حول موضوع الوساطة والصلح

شهادة
يحصل المشترك على شهادة اشتراك في دورة الوساطة

-في كل كل مدرسه لجنه للوساطه
من طلاب مربين وآباء
-إقامة لجنه في كل بلد من الاطياف الاجتماعيه

واقصد الديانات

أفكار بحاجة لعصف ذهني وعمل

باحترام

غزال ابو ريا

أضف تعليق

التعليقات