الشريط الأخباري

هنية: سنكمل المصالحة، وسنسقط قرار ترامب و 3 مسارات للانتفاضة

موقع بكرا
نشر بـ 14/12/2017 15:22 , التعديل الأخير 14/12/2017 15:22
هنية: سنكمل المصالحة، وسنسقط قرار ترامب و 3 مسارات للانتفاضة

قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية، إن الشعب الفلسطيني يمثل رأس الحربة في اسقاط المشروع التآمري على الشعب الفلسطيني، مشددا أنه منذ اتخاذ قرار ترامب وحتى الان يسجل شعبنا وامتنا الكثير من الانتصارات.

وقال هنية خلال مهرجان حماس في ذكرى انطلاقتها الثلاثين، إن امام الثورة المتجددة هدفين الاول هو ارغام الادارة الامريكية على التراجع عن قرارها الظالم وكسر الموقف الامريكي وقال" سنسقط قرار ترامب مرة والى الابد".

وشدد هنية" لا وجود ما يسمى دولة اسرائيل لتكون لها عاصمة اسمها قدس"، مشددا أن هذا ليس محدودا بخطابات ومواقف سياسية وأن الشعب الفلسطيني يعرف دوره في غزة والضفة وفي كل اماكن تواجده.
وتابع" ارواحنا ودماؤنا واهلنا وبيوتنا فداء للقدس والاقصى".

كما شدد هنية ان الجيل الفلسطيني والعربي والمسلم لن يسجل على نفسه ان القدس ضاعت في عهدهم وان قرار ترامب بحق القدس قد مر، مرددا" على القدس رايحين شهداء بالملايين".

اما الهدف الثاني من هذه الثورة المتجددة كما قال هنية هو اسقاط ما يسمى صفقة القرن، وقال" لن نسمح بان تمرر صفقة القرن".
وتوجه برسالة للرئيس ابو مازن وللفصائل الفلسطينية" اننا كشعب وأمة قادرين على أن نرد هذه الصفعة بإسقاط ما يسمى بصفقة القرن، مشددا ان قرار ترامب حول القدس يأتي ضمن مشاريع لتصفية القضية الفلسطينية.

وشدد هنية ان تحقيق الهدفين يحتاج الى السير في ثلاث مسارات يتمثل في تحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية الحقيقية القوية على قاعدة الاحترام المتبادل والشراكة في ادارة شئون الوطن، مشددا ان حماس متمسكة بالمصالحة التي انطلقت بقوة ان المصالحة تتطلب الاسراع بكل الخطوات التي تم الاتفاق عليها في القاهرة.

اما المسار الثاني فهو بناء تحالفات قوية على مستوى الامة العربية والاسلامية وتشكيل غرف مشتركة للتفكير الاستراتيجي مع كل مكونات الامة، مشددا" معركة القدس ليست معركتنا لوحدتنا بل هي معركة جماهير الامة نرحب ونحيي كل موقف غيور يساند القدس وان تصوب بوصلتها نحو القدس".
اما المسار الثالث" ان تستمر بالانتفاضة وتستمر الامة بالثورة ومواصلة المسير بلا توقف".

وشدد هنية أن القرار شكل مجموعة من الانتصارات للشعب الفلسطيني وهي انطلاق شرارة الانتفاضة من شوارع القدس والضفة الغربية وقطاع غزة والـ48 وهي بداية الثورة للشعب الفلسطيني بالاضافة الى عودة فلسطين للصدارة وعزل الادارة الامريكية.
وشدد هنية ان حماس هي امتداد طبيعي لمشروع المقاومة والصمود على أرض فلسطين، مؤكدا أن انطلاقة حركة بحجم حركة حماس بما تحمل من هوية ومبادئ هو اضافة نوعية لمسيرة شعبنا وفصائلنا المقاومة .

وقال هنية" نعيش ذكرى حماس ونعيش الزلال السياسي الذي اراد ترامب احداثه في قدسنا وفي ذكرى الانطلاقة، نؤكد ان الانطلاقة والمقاومة والشهداء والجراحات كانت من اجل القدس".

ولفت هنية الى ان الامة ترى في حماس عنوانا طاهرا نقيا يحمل لواء الجهاد ويمثلها تحرير القدس وكل فلسطين.
وحيا هنية كل الجماهير الغاضبة الثائرة القابضة على جمر القدس من المحيط الى الخليج ومن الشرق الى الغرب.

أضف تعليق

التعليقات