الشريط الأخباري

محامون وحقوقيون على اعتقال المحامين: ملاحقات سياسية

يحيى امل جبارين - بكرا
نشر بـ 04/12/2017 22:49 , التعديل الأخير 04/12/2017 22:49
محامون وحقوقيون على اعتقال المحامين: ملاحقات سياسية

اقدمت الشرطة الإسرائيلية اليوم على اعتقال عدد من المحامين العرب ووصل عددهم الى ثلاثة معتقلين.

تأتي هذه الاعتقالات لشبهات التخابر مع عميل اجنبي.

وتعمّ القضيّة حالة من الغموض بسبب امر حظر النشر الذي استصدرته الشرطة.

تصعيد خطير 

النائب د. يوسف جبارين، وهو ايضًا اخصائي حقوقي، قال:" ارى بهذه الاعتقالات تصعيدًا خطيرًا اضافيًا في سياسات هذه الحكومة المتطرفة وملاحقتها للناشطين السياسيين والحقوقيين في مجتمعنا. ولا شك ان اعتقال المحامين يأتي من باب تضييق الحريّات حتى على العمل القضائي المهني، فللمحامين يجب ان تتوفر حرية العمل من أجل ان يقوموا بدورهم بالدفاع عن المعتقلين الذين يمثلونهم باخلاص ومهنية".

واختتم جبارين:" لذلك ارى بهذه الاعتقالات اعتداءً اضافيًا على الحريات السياسية والحريات الحقوقية، ومسًا خطيرًا بحقوق المعتقلين من ابناء شعبنا وحرمانهم من التمثيل القضائي المهني".

ليست المرة الأولى 

المحامي فؤاد سلطاني قال بحديثه مع بكرا:" هذه ليست المرة الأولى التي يتم بها إعتقال محامين عرب على خلفية سياسية. فإسرائيل تحاول ترهيب المحامين والتضييق عليهم من خلال فرض أنظمة تحد من حرية القيام بعملهم وخدمة موكليهم وقضايا شعبهم وقضايا السجناء السياسيون وقضايا وشبهات ذو طابع أمني. في السابق كان الحيّز المعطى لنا كمحامين أوسع بكثير وكنا نلتقي الأسرى بظروف أفضل. كنّا نلتقيهم بمجموعات وبدون حواجز زجاجية كما هو الآن. الآن المحامي يتحدث لموكله وهو يعلم أن كل كلمة مسجلة وهذا منافي للقانون وبحق التقاء المحامي مع موكليه بكل حرية وسرية".

وزاد:"الإعتقالات الجديدة هي حلقة أخرى من إستهداف المحامين خاصة الناشطين في مجال حقوق الانسان والقضايا الوطنية والسجناء السياسيين ومس صارخ وخطير بمهنة المحاماه وبحقوق الانسان بشكل عام".

وانهى كلامه قائلا:" كمحامين عرب أصدرنا بيان بهذا الخصوص وندرس القيام بخطوات أخرى سنتخذها بحسب تطورات القضية".

كان الإمكان استدعائهم

المحامي نضال عواودة قال بحديثه مع بكرا:"بغض النظر عن أسباب الإعتقال غير المعروفة لي، لكن هناك طريقة وأسلوب متبع في هذه الحالات اتجاه المحامين بشكل عام، فكان بالإمكان استدعائهم إلى محطة الشرطة عوضًا عن اعتقالهم بصورة ترهيبية وتعسفية، ولا شك عندي انهم كانوا سيحضرون وبالوقت المحدد،.لكن الشرطة مصرة على اتباع وتكريس النهج العنصري اتجاه مجتمعنا العربي وضمنهم زملائنا المحامين العرب".

واختتم كلامه قائلا:" وعليه نرفض ونستنكر مثل هذا الاعتقال البربري غير المبرر".

محامون وحقوقيون على اعتقال المحامين: ملاحقات سياسية محامون وحقوقيون على اعتقال المحامين: ملاحقات سياسية محامون وحقوقيون على اعتقال المحامين: ملاحقات سياسية

أضف تعليق

التعليقات

السوءال الاكبر هو موقف النقابه خاصه رءيسها الذي انتخب بالاصوات العربيه وفورا انحنى لليمين.على النقابه اسماع صوتها الواضح ولو لمره والا يجب اقامه نقابه عربيه كما تفعل الحكومه بوزراتها لاساب التمييز
نبيل مطر - 05/12/2017 05:43