الشريط الأخباري

الكتلة الاشتراكية الديموقراطية في البرلمان الاوروبي تعبر عن قلقها من قانون القومية

موقع بُـكرا
نشر بـ 29/11/2017 16:00
الكتلة الاشتراكية الديموقراطية في البرلمان الاوروبي تعبر عن قلقها من قانون القومية



استمرارًا للجولة الدبلوماسية الهامة التي قام بها وفد لجنة العلاقات الدولية بالقائمة المشتركة في مطلع الشهر الجاري إلى مقر الاتحاد الاوروبي ومنظمة ال OECD، قامت الكتلة الاشتراكية الديموقراطية (S&D) في البرلمان الأوروبي بإرسال رسائل لرئيس البرلمان الأوروبي، أنطونيو تيجاني، والى مسؤولة العلاقات الخارجية ونائب رئيس المفوضية الأوروبية، فديريكا موغيريني، عبّر من خلالها نواب الكتلة عن قلقهم من قانون القومية اليهودية الذي تتداوله الكنيست بهذه الايام.

وعبّر نواب الكتلة الاشتراكية والديموقراطية في رسالتهم عن المسّ بحقوق الانسان والمواطن الذي يحمله القانون الّذي ما زال محطًا للنقاش في الكنيست، ويمكن اعتباره، كما جاء في الرسالة، "محاولة لتعميق سياسة التمييز الممنهجة ضد الأقلية العربية الفلسطينية في إسرائيل".

 الكتلة الاوروبية تستنكر التحريض على وفد القائمة المشتركة للاتحاد الاوروبي

وطالب النواب الاوروبيون في الرسالة بتدخل الجهات المؤثرة في البرلمان الأوروبي والمفوضية الأوروبية للضغط على الحكومة الاسرائيلية، مؤكدين: "نحن نحثّ رئيس البرلمان الأوروبي والمسؤول عن العلاقات الخارجية بأن يرفعوا صوتًا عاليًا وواضحًا ضد القانون الّذي لا يتوافق مع المعايير الأساسية للعلاقات الأوروبية الاسرائيلية".

كما وتطرقت الرسالة الى حملة التحريض الّتي تعرض لها وفد القائمة المشتركة من قبل وزراء في الحكومة الاسرائيلية وفي الاعلام الإسرائيلي بسبب توجههم للمحافل الدوليّة لإعلاء قضية الأقلية العربية الفلسطينية في إسرائيل على جدول أعمال البرلمان الأوروبي وغيرها من المنظمات الدوليّة، وقد أكّد النواب استنكارهم "نستنكر الضغط السياسي غير الشرعي على أعضاء الكنسيت من القائمة المشتركة في أعقاب زيارتهم الأخيرة الى الاتحاد الاوروبي".

النائب جبارين: يسرنا هذا الدعم الاوروبي لقضايانا وحقوقنا وسنواصل تعزيزه

وعبّر النائب د. يوسف جبارين، رئيس لجنة العلاقات الدولية بالقائمة المشتركة، عن سروره لهذا الدعم الاوروبي، مؤكدًا ان هذا التوجه هو ثمرة اولى للعمل الدولي الأخير ومقدمة لمبادرات اضافية، وأن القائمة المشتركة ستستمر في طرق جميع الأبواب من أجل رفع المطالب العادلة للجماهير العربية في البلاد.

ومن الجدير ذكره ان الكتلة الاشتراكية الديمقراطية هي الكتلة الثانية الأكبر في البرلمان الاوروبي، وكان وفد القائمة المشتركة قد التقى بقيادة الكتلة في بروكسل وشرح مخاطر قانون القومية وسياسات التمييز التي تنتهجها حكومات اسرائيل ضد المجتمع العربي.

أضف تعليق

التعليقات