الشريط الأخباري

في الشتاء: هدم منزل في بيت حانينا وتشريد سكانه!

نقلا عن وكالة صفا
نشر بـ 22/11/2017 19:50 , التعديل الأخير 22/11/2017 19:50
في الشتاء: هدم منزل في بيت حانينا وتشريد سكانه!

شردت بلدية الاحتلال الإسرائيلي، مساء الأربعاء، 10 أفراد من عائلة الرجبي في بيت حنينا شمال مدينة القدس المحتلة، بعد هدم منزلهم الوحيد ليصبح مصيرهم العراء، وسط تساقط مياه الأمطار الغزيرة.

وأفادت مراسلة "صفا" أن جرافات بلدية الاحتلال برفقة حراسة شرطية مشددة هدمت منزل المواطن عصام كامل الرجبي (43عامًا) في حي الأشقرية ببيت حنينا، بحجة البناء بدون ترخيص.

وأوضح الرجبي أن قوات الاحتلال أجبرته وأفراد عائلته على الخروج من منزله بالقوة، دون السماح لهم بإخراج محتويات المنزل، وشرعت جرافات بلدية القدس بهدمه، دون إخراج الأثاث منه.

وقال لمراسلة "صفا" إن المحكمة المركزية في القدس عقدت جلسة في الثامن من الشهر الجاري، من أجل الحصول على أمر بتمديد قرار الهدم، ولكن المحكمة رفضت طلب المحامي، فتوجه إلى محكمة بلدية القدس منذ عدة أيام، لاستصدار أمر توقيف عملية الهدم، ولكن لم يتسلم الرد منها.

وأضاف أن أحد عناصر شرطة الاحتلال في مركز شرطة النبي يعقوب في بيت حنينا، اتصل معه أمس لإبلاغه أن منزله سيهدم بعد أسبوع، وبعدها توجه للمحامي من أجل تقديم التماس للمحكمة العليا الاسرائيلية.

ولفت الرجبي إلى أن قرار المحكمة المركزية الصادر في بداية الشهر الجاري، يقضي بهدم البناء المضاف للمنزل القديم، وتبلغ مساحته 30 مترًا مربعًا.

فجأة 

وذكر أنه تفاجأ بجرافات بلدية القدس تهدم كافة المنزل الذي تبلغ مساحته 140 مترًا مربعًا، ورغم اعتراضه على هدم المنزل القديم، إلا أن موظفي بلدية القدس لم يكترثون وأصروا على هدم كافة المنزل.

وأشار إلى أنه بنى منزله القديم منذ عام 2010، وفرضت عليه بلدية الاحتلال دفع مخالفة بناء بقيمة 20 ألف شيكل بالتقسيط، دفع منها 43 دفعة وبقي 7 دفعات.

وبين أنه اضطر لإضافة بناء لمنزله القديم بمساحة 30 مترا مربعا قبل خمس سنوات، من أجل تزويج ابنه البكر كامل، منوهًا إلى أنه قدم طلبًا لترخيص المنزل قبل عدة سنوات، ولكن بلدية القدس لم تكترث.

ويعيش في المنزل الزوج والزوجة و8 أولاد أكبرهم عمره 21 عامًا وأصغرهم 6 سنوات، ويضم4 غرف ومطبخ وحمام، وغرفتين لابنه كامل.

وأضاف بحرقة وألم: "عادت بناتي من مدارسهن، فوجدن المنزل ركاما، وأخذن بالبكاء والبحث عن محتويات غرفتهن وألعابهن".

وتابع :" أصبحنا في العراء بعد هدم المأوى الوحيد لنا، وتشردت عائلتي وأولادي، بسبب إجراءات بلدية القدس الظالمة".

يشار إلى أن منزل عائلة الرجبي في بيت حنينا الرابع الذي يهدم اليوم في أحياء القدس، إذ هدمت منزلًا في العيسوية، ومنزلين في شعفاط.

أضف تعليق

التعليقات