الشريط الأخباري

الرئيس اللبناني لأبو الغيط: إسرائيل استهدفتنا وما زالت ومن حقنا مقاومتها بكل الوسائل

موقع بكرا
نشر بـ 20/11/2017 23:23 , التعديل الأخير 20/11/2017 23:23
الرئيس اللبناني لأبو الغيط: إسرائيل استهدفتنا وما زالت ومن حقنا مقاومتها بكل الوسائل

قال الرئيس اللبناني ميشال عون إن "لبنان لا يمكن أن يقبل الإيحاء بأنّ الحكومة اللبنانية شريكة في أعمال إرهابية"، مشيراً إلى أن الموقف الذي اتخذه مندوب لبنان لدى جامعة الدول العربية بالأمس "يعبّر عن إرادة وطنية جامعة".

كلام الرئيس عون جاء خلال استقباله اليوم الإثنين أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية في قصر بعبدا.

وقال عون لأبو الغيط إن لبنان واجه الاعتداءات المستمرة منذ العام 1978وحتّى العام 2006 واستطاع تحرير أرضه. وأشار إلى أن "الاستهداف الإسرائيلي لا يزال مستمراً" وأنه "من حق اللبنانيين أن يقاوموه ويحبطوا مخططاته بكل الوسائل المتاحة".

كما أبلغ الرئيس اللبناني أمين عام الجامعة العربية أنّ "لبنان ليس مسؤولاً عن الصراعات العربية أو الإقليمية التي تشهدها دول عربية"، وشدد أيضاً على أن "لبنان لم يعتدِ على أحد ولا يجوز بالتالي أن يدفع ثمن هذه الصراعات من استقراره الأمني والسياسي".

من جهته، قال أبو الغيط "لقد شرحت للرئيس عون الظروف التي أحاطت باجتماع الجامعة العربية أمس الأحد"، مشيراً إلى أنه "لا أحد يمكن أو يرغب بإلحاق الضرر بلبنان".

أبو الغيط التقى أيضاً رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه برّي وقال من عين التينة "الجميع يعترف بخصوصية الوضع اللبناني ولا يمكن أن تكون الأرض اللبنانية مسرحاً لأي صدام عربي إيراني، ولا نتهم الحكومة اللبنانية بالإرهاب".

بري يرد على قرار الجامعة العربية: عذراً أننا في لبنان قاتلنا إسرائيل!

وفي ذات السياق، قال رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه برّي تعليقاً على قرار الجامعة العربية أمس الأحد الذي اعتبر حزب الله "حركة إرهابية".. "عذراً أننا قاتلنا إسرائيل".
وكتب بري على صفحته على فيسبوك "شكراً وعذراً ..الشكر لله..وعذراً أننا في لبنان قاتلنا إسرائيل".

ويأتي كلام رئيس مجلس النواب عقب تصريحات لأمين عام الجامعة العربية من بيروت قال فيها إنّ الدول العربية "تتفهم وتراعي لبنان" وتريد "تجنيبه أو إقحامه في أيّ خلاف".

ووصل أبو الغيط صباح اليوم الإثنين إلى مطار رفيق الحريري في العاصمة اللبنانية بيروت على رأس وفد من الجامعة ضمّ السفير حسام زكي، وذلك لإجراء محادثات مع الرئيس اللبناني وكبار المسؤولين في الدولة.

وبحسب وسائل إعلام مصرية فإنّ زيارة أبو الغيط ستستمر لعدة أيام لبحث تطورات الشأن اللبناني.

ويشارك أبو الغيط في الاجتماع الثالث والعشرين لآلية التنسيق الإقليمي في مقر الأمم المتحدة بين الجامعة العربية ومنظمات الأمم المتحدة، خاصة فيما يتعلق بملف خطة التنمية المستدامة لعام 2030.
ونقلت الوكالة الوطنية للإعلام عن الأمين العام للجامعة العربية في تصريحات له من المطار أنّ "الدول العربية، تتفهم وتراعي لبنان وتريد تجنيبه أو إقحامه في أي خلاف"، مقدراً "كلمة مندوب لبنان في الجامعة العربية أمس"، وواصفاً السفير اللبناني في الجامعة انطوان عزام "بالراقي".
وفضّل أبو الغيط عدم الدخول بتفاصيل اجتماع الجامعة العربية الطارئ بالأمس، أو الإدلاء بأي موقف إلى ما بعد لقائه بالرئيس عون.

وكان بيان وزراء الخارجية العرب الذي تلاه أبو الغيط قد أشار إلى الرغبة بالتصدي لحزب الله اللبناني، وحركة أنصار الله اليمنية، بالإضافة إلى إيران. واعترض لبنان على وصف وزير خارجية البحرين خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة حزب الله اللبناني "بالإرهابي"، مع الإشارة إلى وجود الحزب في الحكومة اللبنانية.

المصدر: الميادين
 

أضف تعليق

التعليقات