الشريط الأخباري

إسرائيل تقرر طرد البدو من محيط القدس وفتح تندد وتدعو لتصعيد المقاومة الشعبية

موقع بكرا
نشر بـ 18/11/2017 08:00 , التعديل الأخير 18/11/2017 08:00

قرر رئيس الوزراء الاسرائيلية بنيامين نتنياهو طرد التجمعات البدوية المحيطة بمدينة القدس المحتلة والتي تقع بين مستوطنتي "معاليه ادوميم" و"متسبيه بريحو" بالقرب من شارع رقم "1" باتجاه البحر الميت، باطار تعزيز الاستيطان وتنفيذ المخطط المسمى"E1".

وجاء قرار نتنياهو في نهاية جلسة عقدت مساء الخميس مع ممثلين عما يسمى "منتدى غلاف القدس" اليميني و"المجلس الاقليمي لمستوطني ماطيه بنيامين"، حيث قرر في الاطار هدم مساكن وخيام المواطنين في المناطق البدوية المطلة على القدس المحتلة، واصفا هذه التجمعات بـ"بؤر غير قانونية".

وذكرت صحيفة "يديعوت احرونوت" العبرية ان القرار جاء باخلاء كافة سكان التجمعات البدوية ونقلهم الى مدينتي اريحا وابوديس القريبتين واخلاء كل المنطقة المحيطة بغلاف القدس لتعزيز البناء الاستيطاني وربط مستوطنة "معاليه ادوميم" بالقدس وبالتالي فصل القدس عن كل امتداد فلسطيني.

وشار ان اسرائيل تسعى منذ فترة طويلة الى اخلاء كافة السكان الفلسطينيين "البدو" الذين يعيشون في منطقة "E1" والمناطق المحيطة بمستوطنة "معاليه ادوميم"، في مسعى منها لتطبيق خطة استيطانية واسعة جدا تربط بين مستوطنة "معالي ادوميم" ومدينة القدس، وهذه الخطة كانت تتراجع نتيجة للانتقادات الدولية كونها تفصل بشكل كامل جنوب الضفة الغربية عن شمالها، وتمنع التواصل الجغرافي في اراضي السلطة الفلسطينية، وتجهض بشكل تام حل الدولتين وتمنع اقامة دولة فلسطينية متواصلة جغرافيا وفقا لتقديرات المجتمع الدولي، ومع ذلك فان اسرائيل لا زالت تنفذ هذا المخطط وان كان في هذه المرحلة من ناحية تهيئة الوضع للمرحلة القادمة، وازالة كافة "العقبات" أمام تنفيذ هذا المخطط الاستيطاني الكبير والذي سيشمل اكثر من 12 وحدة استيطانية.

ويشار ان منطقة "E1" عبارة عن 12 كم تقع شمال غرب مستوطنة "معاليه ادوميم" والتي جرى وضع مخططات للبناء الاستيطاني فيها من قبل اسرائيل، ولكنها توقفت عن تنفيذها جراء الانتقادات الدولية الواسعة والتي اعتبرت البناء في هذه المنطقة القضاء النهائي على حل الدولتين، وكان هذا الموقف من المجتمع الدولي قبل طرح مشروع قانون ضم مستوطنة "معاليه ادوميم"، الى ان قرر الاحتلال اليوم تنفيذ المخطط وضرب الانتقادات الدولية بعرض الحائط.

فتح: إخلاء محيط القدس إعلان حرب على الفلسطينيين

بدورها، قالت حركة فتح إن مخططات الاحتلال الاسرائيلي بإخلاء محيط مدينة القدس من السكان الفلسطينيين، وربطها بما يسمى القدس الكبرى والذي تسمى بمنطقة "إي ١"، هو بمثابة اعلان حرب شاملة على الشعب الفلسطيني، وإعلان رسمي بوفاة حل الدولتين، وتحدٍ صارخ للمجتمع الدولي ولقراراته.
وقال المتحدث باسم حركة فتح وعضو مجلسها الثوري أسامه القواسمي في بيان صحفي صدر عن مفوضية الاعلام والثقافة، إن هذه القرارات والمخططات والاجراءات التي يتم اتخاذها يوميا من هدم للبيوت والمنشآت وتشريد للعائلات الآمنة، وسرقة الاراضي الفلسطينية، وإلاصرار على بناء المستعمرات وخرق القوانين الدولية والانسانية منها أمام مراقبة المجتمع الدولي وصمته حول هذه الممارسات غير الاخلاقية والعنصرية، إنما يضع مصداقية المجتمع الدولي وقراراته على المحك وفي اختبار حقيقي.
وأضاف" السؤال المطروح للأمم المتحدة ومجلس الامن برسم الاجابة: هل قراراتكم تم اتخاذها للعلم ولوضعها على الرف أم للتنفيذ؟".
وأكد القواسمي أن هذه المخططات الاستعمارية تحتم علينا مواجهتها على كل الصعد وخاصة من خلال تصعيد المقاومة الشعبية في وجه الاستعمار الاستيطاني الكولونيالي العنصري.

أضف تعليق

التعليقات