الشريط الأخباري

عوض: "النساء هن القوة المحركة للاقتصاد في المجتمع"

موقع بكرا
نشر بـ 18/11/2017 23:11 , التعديل الأخير 18/11/2017 23:11
عوض:

شارك محمد عوض، نائب رئيس قطاع الخدمات المصرفية في لئومي في جلسة "قطاع الأعمال" التي تمحورت حول التحديات التي يواجهها أصحاب المصالح التجارية في المجتمع العربي والحلول المتاحة لهم اليوم والتمويل، وقال محمد عوض خلال حديثه: "أقمنا في بنك لئومي فرعاً تجارياً مركزياً وقوياً جداً، في منطقة المثلث يركز جميع الزبائن التجاريين في المنطقة ، وتطور الفرع التجاري مع نسبة نمو هي الاعلى في بنك لئومي، بفضل طواقم مهنية تتمتع بالمهارة والتجربة المطلوبة وزبائن يديرون امورهم بمعايير تتيح لهم الحصول على التمويل وفق المستندات وليس وفق الضمانات. من يأتي الينا مع خطط تجارية ورؤيا حسب رأيي ينجح بالحصول على التمويل".

وتابع: "نحن نضع امام المبادرين المعرفة والأدوات التي نملكها كي تساعدهم في تحديد مخططاته واحتياجاته، ومصادر التمويل وان كان بحاجة الى تدخل الدولة ام لا، ودورنا في تمويل المصالح التجارية الصغيرة بكفالة الدولة هو الأعلى. من السهل علينا ان نعمل مع المصالح الصغيرة بفضل المعرفة الشخصية مع هذه المصالح".

وأضاف محمد عوض: "النساء هن القوة المحركة للاقتصاد في المجتمع ان كان ذلك على صعيد اقامة مصالح تجارية وكذلك كمسؤولات عن إدارة الميزانية العائلية والمصروفات".

وأكد محمد عوض: "الوسط العربي موجود امام فرصة تاريخية لعدة أسباب: العديد من البلدات ستدخل ضمن مخططات بناء متعدد الطوابق في السنوات المقبلة، وهذا الامر سيشكل مدخولا كبيرا للمجتمع العربي، الامر الثاني هو التحسن الكبير الذي اشعر فيه بما يخص السلطات المحلية والتي تتدخل في كيفية تحريك الاقتصاد وهذا الامر يساعد المصالح التجارية. العائلية ليست نقصا لكنها قد تكون عائقا ان لم يتح صاحب المصلحة التجارية المجال لخبير او مستشار بابداء رأيه، الأمر الأخير، %35 من الأطباء في دولة إسرائيل هم من العرب، فمن ناحية الرتبة، هذا يضع المجتمع العربي في مرتبة عالية، لكن يجب التفكير في مهن جديدة، مثل الهايتك حيث يعتبر الهايتك من الرتب الرفيعة".

وأضاف: "النجاحات التجارية الأخيرة هي بفضل تعاونات بين الوسط اليهودي والوسط العربي، واعتقد انه في هذا الموضوع يوجد الكثير مما يمكن القيام وتشجيع الشراكات، وهذا الأمر مبارك. أنا أؤمن كثيرا بالمناطق التجارية المشتركة لليهود والعرب، واعتقد ان هذا الأمر يمكنه إحداث قفزة كبيرة. يجب تقديم الهبات لمشاريع في مجالات غير المطاعم والترفيه، حان الوقت بالتوجه الى مجالات جديدة والا ننتظر ان تقوم الحكومة بذلك حان الوقت لأن نقوم بذلك بأنفسنا".

أضف تعليق

التعليقات