الشريط الأخباري

اشرف جبّور مشروع "الرواد" يهدف لسدّ الفجوات بين الطلبة العرب واليهود‎

يحيى امل جبارين، موقع بُـكرا
نشر بـ 07/11/2017 22:00 , التعديل الأخير 07/11/2017 22:00
اشرف جبّور مشروع

ينطلق يوم الاحد القريب في جامعة تل ابيب، المسار الشامل لتحضير الطلّاب العرب للحياة الاكاديمية، ويأتي هذا المسار بالتعاون ما بين جامعة تل ابيب وبرنامج رواد التعليم العالي والدكتور يوسف مشهراوي.

ويهدف البرنامج لدعم الطلّاب العرب وتجهيزهم للالتحاق بالجامعات الاسرائيلية بمختلف أنواعها.

مدير عام برنامج رواد التعليم العالي - اشرف جبّور، قال بحديثه مع بُكرا:" اليوم الطالب العربي تحضيره للحياة الاكاديمية، وهو امر جدا هام لأنه بإنهائه للمرحلة الثانوية يقف على مفترق طرق ويتّخذ احد اهم القرارات التي ستؤثر عليه من الناحية الاقتصادية، الاجتماعية فلهذا السبب نحن سنساعد الطالب اولا باتخاذ القرار الصحيح، المناسب له حسب قدراته وأفضلياته ورغباته".

وزاد:" في نفس الوقت سنعمل على كل الحواجز بالطريق للتعليم الاكاديمي الإسرائيلي، والمقصود هنا التحضير لامتحانات القبول التي هي عائق للطالب العربي، مثل البسيخومتري ونحن نتحدث هنا عن فجوة 100 نقطة بين الطالب العربي والطالب اليهودي".

بناء مسار تعليمي للبسيخومتري داخل الحرم الجامعي في تل أبيب

وعن البسيخومتري، يقول:" حتى لو خضع الطلّاب العرب للامتحان بلغتهم الام واليهود بلغتهم العبرية، ستظلّ هناك فجوة بمئة نقطة، الامتحان غير ملائم للعرب كذلك فهو مترجم من العبرية الى العربية، فلهذا السبب برنامج روّاد بمشاركة جامعة تل ابيب، بنينا مسار شامل البسيخومتري بداخل الحرم الجامعي وتحضير لامتحانات اللغة والتي هي عائق امام الطالب العربي لأن الطالب العربي عليه التمكّن من اربع لغات ، العربية الفصحى، العبرية، الانجليزية والعربية الدارجة".

واضاف:" فموضوع الامتحانات ياعيل، فحص التمكن من اللغة العبرية هو موضوع شاق امام الطالب العربي، حتى الطالب الذي تحصيله جيد لا يتخطى امتحان ياعيل للأسف وايضا امتحان امير الذي يشكّل عائق اخر امام الطالب العربي بما ان اللغة الانجليزية هي اللغة الرابعة للطالب العربي وبالأخص بتحضيره للدراسة الأكاديمية والمقالات العلمية، الطالب يتوجب عليه القراءة باللغة الانجليزية، كل هذه الحواجز اخذناها كمسار واحد شامل لطلابنا الخريجين الذين يستوفون شروط القبول بالجامعات الاسرائيلية، ونعطيهم المسار الشامل بداخل الحرم الجامعي بهدف التأقلم والانتقال من الدفيئة البيتية المدرسية للحرم الجامعي، الامر الذي يعتبر فجوة كبيرة بين الطالب العربي واليهودي بعدما كان بالخدمة العسكرية لمدة ثلاث سنوات".

شخصية الطالب اليهودي اكثر استعدادًا لعيش الأجواء التعليمية

واشار الى ان:" شخصية الطالب اليهودي تكون اكثر استعدادا لعيش اجواء الحرم الجامعي خارج البيت والتأقلم بجو جديد وهو الجو الجامعي ونحن بادرنا وعندنا البرنامج سيبدأ يوم الاحد القادم ونشكر الدكتور يوسف مشهراوي رئيس اللجنة التوجيهية لتدعيم الطلّاب العرب بجامعة تل ابيب على دعمه وعلى المبادرة لإقامة هذا المسار لطلبتنا بالتعاون مع روّاد للتعليم العالي".

وانهى كلامه قائلا:" نتمنّى لكل طلّابنا الجامعيين الذين باشروا بعامهم الجامعي الاول، التألق والدراسة الجادّة والنجاح، والطلّاب الذين سيلتحقون بمسار رواد النجاح بهدف سد الفجوات والتحاقهم بالحياة الاكاديمية بشكل نوعي".

اشرف جبّور مشروع الرواد يهدف لسدّ الفجوات بين الطلبة العرب واليهود‎

أضف تعليق

التعليقات