الشريط الأخباري

التناوب في المشتركة: دهامشة يؤكد لا اتفاقية مع التجمع.. واستقالات جماعية من التقدميين اليهود!

موقع بكرا
نشر بـ 29/10/2017 21:51 , التعديل الأخير 29/10/2017 21:51

أعلنت مجموعة ترابط الفيسبوكية وهي عبارة عن مجموعة من ناشطون الجبهة اليهود عن نيتها بتقديم استقالتها على خلفية اتفاقية التناوب التي لم تكتمل حتى اللحظة في المشتركة، حيث علم "بكرا" من مصادر ان المجموعة تهدد بتقديم استقالتها بعد الاجتماع الذي ستعقده لبحث الامر، كما علم "بكرا" ان السبب في ذلك يعود الى خلاف في صفوف الجبهة حول استقالة عضو الكنيست الجبهاوي يوسف عطاونة من منصبه وتركه لنيفين أبو رحمون من التجمع ما أدى الى انقسام وتهديد بتقديم الاستقالة.

منصور دهامشة: لن يكون استقالات ولا توجد اتفاقية مع التجمع

منصور دهامشة سكرتير الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة عقب لـ "بكرا": لم يكن هناك اتفاقية ولم يحصل هناك اتفاقية مع الجبهة تتعلق بنيفين أبو رحمون، هذا ما قالته عضو الكنيست حنين زعبي ولم يكن هناك أي اتفاق.

وتابع قائلا ومتطرقا الى موضوع الاستقالات: ترابط هم مجموعة من رفاقنا اليهود الذين صرحوا منذ البداية عن موقفهم، وليس لهم أي علاقة بهيئات الجبهة التي قررت ان هذا الموضوع يتم تداوله بين الأحزاب الأربعة في المشتركة وهذا ما يحصل وحتى اللحظة لا يوجد أي اتفاق على أي خطوة ولم تنتهي المفاوضات، موضوع الاستقالة غير واردة ونحن باتصال معهم وسيكون هناك تراجع عن الموضوع. علما انه في حال نفذت هذه المجموعة تهديداتها واستقالت لن تؤثر على الجبهة ابدا.

وأوضح قائلا: التفاوض ما بين الأحزاب لإنهاء مشكلة التناوب مستمر، بسبب دخول باسل غطاس السجن حصلت إشكالية وبناء عليه نبحث كيفية حل الإشكالية والمحافظة على القائمة المشتركة، هناك جو إيجابي وعلاقة بين الجميع بهدف بحث الموضوع ومعالجته مع جميع الأحزاب.

واختتم مؤكدا: لم يكن حديث على استقالة يوسف عطاونة ودخول أبو رحمون مكانه ولم نصل الى اتفاقية مشابهة.

مطانس شحادة: يجب ترتيب الأحزاب الترتيبات الضرورية لحصول التجمع على مقعده الرابع

امين عام حزب التجمّع الوطني الديمقراطي مطانس شحادة قال بدوره لـ "بكرا": منذ بداية قضية التناوب كان توجه التجمع واضحا، انه بعد استقالة باسل غطاس وبعد تنفيذ الشطر الأول من التناوب، على الأحزاب ان تجد الترتيبات اللازمة حسب روح اتفاقية التناوب وحصول التجمع على حقه في المقعد الرابع لأننا نخسر عضو كنيست بعد استقالة باسل غطاس والمفروض ان يكون هناك آلية وأدوات لحصول التجمع على المقعد الرابع.

واستمر قائلا: القضية ليست نيفين أبو رحمون او قضية شخصية، وانما كل المسألة انه بعد الانتخابات زادت الأحزاب العربية مقعدان والمنطق يقول ان يتم تقسيمهم بالتساوي على الأحزاب كل حزب نصف فترة، وكان هناك خلل باتفاقية التناوب التي وقعت انها لم تتطرق الى حالات شاذة مثل دخول عضو كنيست الى السجن او حالات أخرى مشابهة لذلك هناك حاجة الى ترتيب هذه الأمور بين الأحزاب لضمان حصول كافة الأحزاب على مكانها، وانا اعلم ان كافة الأحزاب لديها المسؤولية الكافية للتعامل مع الموضوع وإيجاد الحل المنطقي.

واختتم قائلا: يجب ترتيب الأحزاب الترتيبات الضرورية لحصول التجمع على مقعده الرابع.

"بكرا" حاول الحصول على تعقيب من مجموعة "ترابط" الا انهم رفضوا الادلاء بأي تصريح قبل الاجتماع الذين يعزمون عقده لبحث المسألة.

أضف تعليق

التعليقات