الشريط الأخباري

غضب لدّاوي اثر هدم بيت لعائلة الفقير

يحيى امل جبارين - بُكرا
نشر بـ 22/10/2017 13:45 , التعديل الأخير 22/10/2017 13:45
غضب لدّاوي اثر هدم بيت لعائلة الفقير

تعمّ مدينة اللد، حالة من الغضب ازاء هدم بيت لعائلة الفقير هناك.  ويطالب اهالي اللد، المسؤولين بالعمل على الحدّ من سياسة الهدم التي تقض مضاجع الجميع.

النضال الجماهيري

المحامي نايف ابو صويص من الرملة قال بحديثه مع بُكرا:" نستنكر كل عمليات الهدم في مجتمعنا على يدي المؤسسة الظالمة. هذه سياسية عنصرية غاشمة هدفها تهجير العرب من على أرضهم، وهي ملاحقة يومية نراها في كل مكان، يجب الوقوف ضد هذه السياسة على جميع الأصعدة ، القضائية، السياسية، وعلى رأسها النضال الجماهيري. كما واحذر من مغبة الأمر وانا اتوقع كل تصرف على يدي أصحاب البيوت المنكوبة بما يؤدي إلى تدهور الوضع".

الهدف هو تقليص قدر الامكان نسبة العرب في اللد

المواطن تيسير شعبان من اللد قال بحديثه مع بُكرا:" رئيس البلدية يستغل احداث القتل والفتنة بيننا ليواصل أجندته بالتضييق علينا بكل مجالات الحياة من تعليم وحتى المسكن، الهدف معروف تقليص قدر الامكان نسبة العرب في اللد ، القضيه الان نحن لا هو ، نحن مشغولون في المشاحنات الداخلية والقتل والفتن، تاركين الخصوم ينجزوا علينا حالنا كحال باقي القرى والمدن العربية ، للاسف لا ارى في الوقت الحالي اننا نملك الادوات لتغيير الوضع ما دمنا مشرذمين ومتناحرين".
واختتم كلامه قائلا:" طلبنا من رئيس البلدية بالسابق مرارا وتكرارا ابلاغنا عن كل قرار هدم ينوي تنفيذه، لكي نحاول التواصل مع العائلات وايجاد حل مرضي للطرفين، وهناك حلول كثيرة بالامكان التراضي عليها دون الهدم الفوري او الكامل، لكن للاسف لا نية له التعامل بصدق معنا".

لن نسكت

عضو بلدية اللد - اكرم ساق الله، قال بحديثه مع بُكرا:" للاسف استيقظنا على يوم جديد من سياسات الهدم باللد وبالمدن المختلطة، هذه المرة ليست الاولى، ونحو ضد سياسة الهدم والتشتّت والعنصرية ، القصة انه قبل بضعة اشهر كان هناك امر هدم لامرأة ارملة وهدمت البيت بيدها ولكن اصرت السلطات على هدم اساسات البيت وهذا ما حصل اليوم صباحا".

وتابع:" لم ولن انسى اننا على أبواب انتخابات في السنة القادمة، فهذا له ضلع كبير لرئيس البلدية، بسياسته وبالسياسة التي تحوم حوله، برفع مستوى الهدم والسياسات ضد العرب لكسب أصوات اليمين بيوم الانتخابات".
واختتم كلامه قائلا:" لن نسكت ونحن نتابع الموضوع منذ ساعات الصباح وزرت المكان ونأمل خيرا".

غضب لدّاوي اثر هدم بيت لعائلة الفقير غضب لدّاوي اثر هدم بيت لعائلة الفقير

أضف تعليق

التعليقات