الشريط الأخباري

البنك الوطني ينشر التوعية بمرض سرطان الثدي في القدس

زكريا خليل - موقع بكرا
نشر بـ 22/10/2017 14:00 , التعديل الأخير 22/10/2017 14:00

أقام البنك الوطني بالتعاون مع مؤسسة الرؤيا الفلسطينية نشاطا توعويا بمرض سرطان الثدي لنساء القدس، وذلك ضمن الحملة التوعوية التي يجريها البنك خلال الشهر الوردي، حيث شمل النشاط ندوة تثقيفية بالمرض وأهمية الكشف المبكر عنه قامت بعرضها أخصائية التغذية العلاجية روان النشاشيبي، ومن ثم انطلفت المشاركات بجولة على الدراجات الهوائية في شوارع القدس بدء من مقر البنك الوطني في حي ضاحية البريد ووصولا إلى وادي الجوز.

وتعليقا على ذلك، أشارت مسؤولة العلاقات العامة في البنك الوطني ريم عناني، إلى أن هذا النشاط يأتي استمرارا للنهج الذي بدأه البنك الوطني منذ عامين بإطلاقه برنامج "حياتي" الأول من نوعه لتمكين المرأة الفلسطينية اقتصاديا في السوق المصرفي الفلسطيني، ورسالة المسؤولية الاجتماعية المستدامة التي يحملها البرنامج لصالح المساهمة في محاربة سرطان الثدي، والمتمثلة بالتبرع بدولار واحد مقابل كل حساب توفير حياتي يتم فتحه لصالح مركز دنيا التخصصي لأورام النساء.

حملات توعية

واضافت أن البنك الوطني في أكتوبر من كل عام يقوم بحملات توعية سواء في فروعه أو عبر منصات التواصل الاجتماعي للمساهمة بالتعريف والتثقيف حول المرض الذي يعد الأكثر فتكا بالنساء حول العالم، والتأكيد على أن الكشف المبكر يزيد من فرص العلاج من المرض بنسبة 90%. مؤكدة أن البنك الوطني ومركز دنيا أقاما العديد من الندوات التوعوية المشتركة بهذا المرض واستفادت منه مئات النساء في الريف والمدن الفلسطينية.

وتابعت عناني الحديث عن استهداف القدس في هذه الحملة، مشيرة أنه مع افتتاح البنك الوطني أول فرع مصرفي وطني عامل خلف الجدار لخدمة المقدسيين بعد غياب المصارف عن خدمة المدينة منذ العام 67، ارتئى أن يركز على المساهمة بنشر التوعية بأهمية الفحص المبكر عن سرطان الثدي من داخل القدس وفي شوارعها ضمن حملة مخصصة للمقدسيات.

ممارسة الرياضة يوميا

وتطرقت عناني إلى اختيار الركوب على الدراجات الهوائية لهذا الغرض، مشيرة إلى أن ممارسة الرياضة يوميا لمدة 15 دقيقة تقلل من احتمالية الإصابة بمرض سرطان الثدي لذلك اخترنا أن نمارس إحدى الرياضات اليوم لتشجيع النساء على جعل الرياضة جزء من روتينهم اليومي ولينعمن بصحة جيدة، حيث أن صحة الجسد هي شرط أساسي يجب توافره لنجاح المرأة في حياتها العملية والاجتماعية على حد سواء.

أضف تعليق

التعليقات